Arkivbild
Arkivbild

الكومبس – أخبار السويد: من المقرر أن تدخل أوائل الشهر المقبل تعديلات جديدة، على المناهج المدرسية في السويد، تضمن أن تأخذ الثقافة الجنسية مساحة أكبر قليلاً من المعتاد.

وستركز تلك المناهج على، إبراز القواعد والهوية الجنسية، وثقافة الموافقة على الجنس كجزء من التربية الجنسية في المدارس .

وبالفعل بدأت مدرسة Farsta الابتدائية، أسبوعاً يتناول، أهمية الثقافة الجنسية وضرورة أن تأخذ دوراً أكبر في المناهج التعليمية.

وفي الأول من يوليو المقبل ، سيتم تفعيل هذه المناهج الجديدة ، وسيتغير محتوى التثقيف الجنسي في المدارس إلى حد ما، فمثلاً سيتغير اسم المادة الدراسية من “الجنس والمعاشرة” إلى “النشاط الجنسي والرضا والعلاقات” وتصبح جزءًا أكبر من عمل تعزيز الصحة الجنسية بالمدرسة.

كما سيكون هناك المزيد من المناقشات في الحصص الدراسية حول موضوعات تتناول، مفهوم الإباحية والعنف المرتبط بالشرف.

وتم تغيير تلك المناهج بعد مراجعة من قبل مصلحة المدراس السويدية، التي رأت أن هناك حاجة لتحسين أساليب التدريس في قضايا الثقافة الجنسية.

وحسب تقرير للتلفزيون السويدي، فإن الشيء الذي سيتم التأكيد عليه عبر هذه المناهج هو دور المدرسة المهم في تعزيز ثقافة الموافقة على ممارسة الجنس.

يذكر أنه في العام الماضي، أصبح التثقيف الجنسي إلزاميًا أيضًا في جميع برامج المعلمين الأساسية في السويد.

 

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر