Foto: Staffan Löwstedt/SvD/TT
Foto: Staffan Löwstedt/SvD/TT
2021-01-09

الكومبس – أخبار السويد: تعاني خدمات الرعاية الصحية في جميع محافظات السويد، حالياً، من وضع متوتر أو متوتر للغاية جراء ارتفاع أعداد مرضى كورونا، وفقًا لمسح أجراه راديو Ekot.

ووصفت السلطات الصحية في يونشوبينغ وأوبسالا الموقف بأنه خطير للغاية، لدرجة أن مستشفيات المنطقتين مضطرة لتأجيل رعاية حالات مرضية أخرى لا يمكن لوضع أصحابها الصحي الانتظار طويلاً.

وقال مدير الرعاية الصحية والطبية في أوبسالا، ميكائيل كولر، للإذاعة، “قد يتم مثلا تأجيل عملية جراحية لمريض بالسرطان لوقت ما “.

وأرسل راديو Ekot، هذا الأسبوع، استطلاعًا إلى جميع محافظات السويد البالغ عددها 21 محافظة، وقد استجابت جميعها له، حيث وصفت السلطات الصحية في تلك المحافظات، خلال إجاباتها على أسئلةالمسح، بأن الوضع في المستشفيات داخل مناطقهم متوتر أو متوتر للغاية.

وتشير العديد من المحافظات إلى أن السبب في ذلك، هو الزيادة السريعة في عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى الرعاية من مرض كوفيد-19 فضلا عن زيادة الإصابات بين صفوف الطواقم الطبية.

 وبالإضافة إلى أوبسالا، أكدت محافظة Skåne وجود حمل مرتفع على طواقهما الطبية جراء إصابات كورونا، وهو ما أثر على رعاية مرضى مصابين بأمراض أخرى كالسرطان، ما أضطرها إلى نقل المرضى إلى مستشفيات أخرى أو تأجيل تقديم الرعاية لبعضهم.

ومن المقرر أن تلجأ بعض المحافظات لتفعيل اتفاقية الأزمات، لمجاراة الزيادة الكبيرة في عدد المرضى والضغط الهائل على طواقم الرعاية في المستشفيات.

وقال ماتس بوييستيغ، مدير الصحة والرعاية الطبية في يونشوبينغ، ” إنه أمر ضروري للغاية حتى نتمكن من إجراء عمليات أكثر من ذي قبل لأننا نعتقد أن مرضانا يمكن أن يتضرروا من هذا التأجيل أو التأخير في تلقي الرعاية”.

وفيما فعّلت أوبسالا ،اتفاقية الأزمات إلاّ أن

مدير الصحة والرعاية الطبية فيها، Mikael Köhler ليس متأكدًا من أن ذلك سيكون كافيًا حسب قوله.

وأضاف، ” يجب أن نفعل كل ما في وسعنا حتى لا تكون هناك حالات مرضية يمكن تأجيل علاجها وقد يؤدي ذلك إلى وفاة أصحابها، يجب ألا ينتهي بنا المطاف في مثل هذا الموقف”.

 

Related Posts