STOCKHOLM 20160315
Migrationsverket i Solna.
Foto: Marcus Ericsson / TT / Kod 11470
STOCKHOLM 20160315 Migrationsverket i Solna. Foto: Marcus Ericsson / TT / Kod 11470
2K View

مصلحة الهجرة تتوقع وصول عدد طلبات اللجوء في العام الحالي إلى 17 الف شخص

أعلنت مصلحة الهجرة السويدية اليوم، إنها تتوقع أن يزداد عدد طلبات تمديد الإقامات المؤقتة، بشكل حاد في السنوات القليلة المقبلة، بعد دخول قانون الهجرة الجديد حيّز التنفيذ في 20 تموز/ يوليو الجاري.

ووفق المصلحة فإنها تتوقع أن يصل عدد طلبات التمديد إلى 17 ألف حالة في العام 2023، وإلى 30 ألف حالة في العام 2024.

وكما بات معلوماً، فإن التغيير الأكبر في القانون الجديد هو أن تصاريح الإقامة المؤقتة ستكون هي القاعدة الرئيسية لمن مُنحوا اللجوء، باستثناء لاجئي الكوتا، الذين تقبلهم السويد عن طريق المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

ومن أجل الحصول على حق دائم في الإقامة، يجب أن يكون مقدم الطلب قد حصل على تصريح إقامة مؤقتة لمدة ثلاث سنوات على الأقل وأن يكون قادراً على إعالة نفسه. وتتوقع مصلحة الهجرة السويدية الآن المزيد والمزيد من حالات التحقيق كلما طالت مدة بقاء الشخص في البلاد.

وقال المدير العام لمصلحة الهجرة ميكائيل ريبينفيك لوكالة الأنباء السويدية TT إن المصلحة تمتلك الموارد الكافية لتلبية العدد المتزايد من الطلبات في السنوات القليلة المقبلة، في نفس الوقت الذي تواجه فيه تغييراً كبيراً.

وأضاف: “يجب أن نغير مهاراتنا وأن يكون لدينا المزيد من الأشخاص الذين يعملون مع أنواع معينة من القضايا أكثر من ذي قبل، ولكن هناك أيضاً مبادرات تدريبية مكثفة مع القانون الجديد. ثم من المحتمل أن نرى أيضاً أننا بحاجة إلى بذل جهود كبيرة مع استقرار تطبيق القانون الجديد.

هذا ومن المتوقع أن تؤدي تخفيف قيود السفر إلى طلب المزيد من الأشخاص للجوء في السويد خلال النصف الثاني من هذا العام، وبعد الوباء، يُفترض أن يقترب عدد طالبي اللجوء من المستويات التي كانت قبل الوباء.

على الرغم من ذلك، فإن مصلحة الهجرة السويدية خفضت من توقعاتها حول عدد الذين يتوقع أن يطلبوا اللجوء في السويد خلال العام الحالي إلى حوالي 13000 شخص، بانخفاض قدره 2000 شخص مقارنة بالتوقعات السابقة.

Related Posts