Janerik Henriksson/TT
Janerik Henriksson/TT

الكومبس – ستوكهولم: تزداد الانتقادات للعائلة المالكة في السويد بسبب عدم وجود شفافية كافية حول توزيع الأموال المخصصة لها بين أفرادها، فيما رأى تحقيق للجنة الاستحقاقات، بأن الملك كارل السادس عشر غوستاف، مطالب بالكشف أكثر عن كيفية توزيع الأموال داخل الأسرة ومن من أفرادها يحصل على تلك الأموال.

وأوضحت مديرة المعلومات بالعائلة المالكة، مارغريتا تورغرين، وفق صحيفة أفتونبلادت، أن الملك ينظر بإيجابية لهذه المطالب

ويظهر عادة، التقرير السنوي للعائلة المالكة، مقدار الأموال التي تنفق، على سبيل المثال، للسفر والترفيه، لكن لم يتم الكشف عن بعض التكاليف الخاصة وجميع الأفراد التي تشملهم هذه النفقات.  

ويعني الاقتراح، أن على الملك بعد أخذ الأموال المخصصة للعائلة، توضيح أنواع المصاريف وطرق توزيعها، والغرض من ذلك، تبيان من هم الأشخاص في العائلة المالكة المشمولين بحقوق تلك الأموال، كما يقول، بيورن فون سيدو، رئيس لجنة الاستحقاقات.

وأكدت مديرة المعلومات في القصر الملكي مارغريتا تورغرين، أن العائلة المالكة لديها إجماع على ضرورة الوضوح والشفافية.

واعتبرت أن النموذج المحاسبي الجديد لأموال القصر الملكي، يضفي الطابع الرسمي، ويزيد من الشفافية حول كيفية التعامل مع الاعتمادات المخصصة له.

ويعتقد بيورن فون سيدو، أن الاقتراح يتماشى مع القرار الذي اتخذه الملك في خريف عام 2019 عندما استبعد أبناء الأمير كارل فيليب، والأميرة مادلين، من ألقاب العائلة المالكة، وبالتالي خفض العدد الرسمي الأفراد الأسرة المالكة، وأوضح من هم الأشخاص المسموح لهم بالاستفادة من الأموال المخصصة للقصر الملكي.

Related Posts