محتج باسم منظمة السلام الأخضر يهبط على ملعب أليانز أرينا في ميونيخ قبل مباراة منتخب ألمانيا أمام فرنسا في كأس الأمم الأوروبية يورو 2020
محتج باسم منظمة السلام الأخضر يهبط على ملعب أليانز أرينا في ميونيخ قبل مباراة منتخب ألمانيا أمام فرنسا في كأس الأمم الأوروبية يورو 2020
4K View

الكومبس – أوروبية: كان يفترض إسقاط كرة مطاطية على ملعب ميونيخ احتجاجاً على “فولكسفاغن” راعية كأس الأمم الأوروبية، لكن المحتج باسم “السلام الأخضر” ارتكب أخطاء فأصاب شخصين وأتلف معدات وألقي القبض عليه، وأدانت برلين ما قام به محذرة من آثاره.

أدانت الحكومة الألمانية أمس بشدة حركة الاحتجاج غير الناجحة لمنظمة غرينبيس (السلام الأخضر) في استاد ميونيخ مساء الثلاثاء قبل انطلاق مباراة المنتخبين الألماني والفرنسي في دور المجموعات في بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020).

وكان شخص هبط بمظلة إلى أرضية ملعب “أليانز أرينا” ما أدى إلى تأخير انطلاق المباراة لفترة وجيزة، في حركة احتجاجية نيابة عن منظمة غرينبيس. واستخدم الشخص باراموتور (الحزام وجزء الدفع الذي يستخدم في الطائرات الشراعية) واشتبكت المظلة خلال هبوطه بأسلاك كاميرات التصوير العلوية لتسقط بعض الأجزاء المحطمة وهو ما تسبب في إصابة شخصين يتواجدان حالياً في المستشفى.

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت عن هذه الحركة الاحتجاجية إنها كانت “عملاً غير مسؤول وضع أناساً في خطر كبير”.

ما المغزى؟!

ورغم ذلك، طالب زايبرت المسؤولين عن هذه الحركة الاحتجاجية أن “يسألوا أنفسهم بشكل نقدي عن مغزى مثل هذه الأعمال التي تدور حول إحداث أقصى قدر من الضجة من أجل التأثير بأكبر قدر ممكن في الرأي العام”، محذراً من أن هذه الأعمال قد تؤدي إلى خطر عام.

وفي الوقت نفسه، أكد زايبرت أن إدانة ما فعلته المنظمة أمس ليس له علاقة بمحتوى الاحتجاج. وقال إنه يجب الحكم على هذا العمل الاحتجاجي “بشكل مستقل تماماً عن غرضه”.

القبض على المحتج

وبدأت شرطة مدينة ميونيخ الألمانية تحقيقات بشأن الحادثة. وتحقق الشرطة لحسم ما إذا كان الشخص قد ارتكب بذلك مخالفات جنائية، بما في ذلك مخالفة قانون الحركة الجوية. وذكرت الشرطة أن الشخص البالغ من العمر 38 عاماً، ألقي القبض عليه بعد أن تسبب في إصابة شخصين.

وذكرت الشرطة في بيان “شرطة ميونيخ تؤكد أنه من غير المفهوم إطلاقاً القيام بمثل هذه التصرفات غير المسؤولة التي تشكل خطراً كبيراً على حياة الأشخاص”.

ما علاقة فولكسفاغن بالحادثة؟

وتقدمت منظمة غرينبيس البيئية العالمية غير الحكومية، بالاعتذار مؤكدة أنه لم يكن من المفترض لهذا الشخص الهبوط على أرضية الملعب وإنما كان من المفترض إسقاط كرة مطاطية كبيرة على الملعب تعبيراً عن الاحتجاج ضد شركة “فولكسفاغن” الراعية للبطولة.

وقال متحدث باسم منظمة غرينبيس في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) بعدها إن شرطة ميونيخ كانت على علم بالاحتجاج المخطط له، لكن الشرطة لم تؤكد ذلك.

في المقابل، قال ماركوس زودر رئيس وزراء ولاية بافاريا “سيجرى التعامل مع الأمر بعناية، فهذا يشكل انتهاكاً واضحاً. وليس جرماً بسيطاً.” ووصف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) ذلك التصرف بأنه “طائش وخطير”، كما أدان الاتحاد الألماني للعبة تصرف المحتج.

(د ب أ)

ينشر بالتعاون بين مؤسسة الكومبس الإعلامية وDW

Related Posts