Foto: Jessica Gow/TT
Foto: Jessica Gow/TT
2020-11-12

الكومبس – ستوكهولم: قال عدد من معلمات الروضات في كارلسكرونا إن العاطلين عن العمل أو الذين يقضون إجازة الوالدين (föräldraledig) يجب أن يُبقوا أطفالهم في البيت قدر الإمكان بسبب وباء كورونا. وأضافوا أن الموظفين معرضون لمخاطر عالية للإصابة بالعدوى. وفق ما نقل SVT اليوم.

وقالت معلمة الروضة بيرغيتا يرموندال “ينبغي أن يبقى الصغار في البيت. نأمل أن ينتهي الوباء قريباً حتى تعود الأمور لطبيعتها”.   

ويحق للعاطلين عن العمل أو الذين يأخذون إجازة الوالدين إرسال أطفالهم إلى الروضات في مرحلة ما قبل المدرسة 15 ساعة في الأسبوع.

وقالت المعلمة بيرغيتا يرموندسون “من المهم جداً أن يأتي الأطفال إلينا، لكن الوضع مختلف الآن بسبب الوباء فنحن نعاني نقصاً ونحتاج إلى التركيز على الأطفال الذين يحتاجون أن يكونوا هنا”.

ويوجد في إحدى المدارس التمهيدية في كارلسكرونا كثير من الأطفال الذين لديهم آباء إما عاطلون عن العمل أو في إجازة الوالدين. وفي بعض الأقسام يصل عددهم إلى نحو نصف العدد الإجمالي الأطفال، وفق ما أكدت المعلمات.  

وقالت المعلمة سارة إريكسون “لدينا كثير من الموظفين الذين اضطروا إلى البقاء في منازلهم وبالتالي هناك نقص كبير. كما أننا لا نريد أن نطلب كثيراً من الموظفين البدلاء، الأمر الذي يسبب عبئاً كبيراً”.

وترى المعلمات أن من الشائع إرسال الأطفال إلى الروضات خلال الإجازات، رغم أن أولياء الأمور قد يكونون عاطلين عن العمل أو في إجازة الوالدين، ويمكن في كثير من الحالات أن يكونوا في المنزل مع أطفالهم. وتخشى المعلمات ألا تستطعن الحصول على إجازة في عيد الميلاد. ولتقليل عبء العمل تطالبن أولياء الأمور بإبقاء أطفالهم في البيت قدر الإمكان.  

وقالت سارة إريكسون “هناك أشياء أخرى أكثر أولوية الآن، فصحة الناس هي المهمة”.  

Related Posts