Foto: Johan Nilsson / TT
Foto: Johan Nilsson / TT
4.2K View

أراد الإساءة لمجموعة عرقية معينة

الكومبس – ستوكهولم: وجّه الادعاء العام اليوم اتهاماً بالشروع في القتل للفتى البالغ من العمر 15 عاماً الذي هاجم مدرسة في إيسلوف وأصاب معلماً بجروح خطيرة. ووفقاً للمدعية العامة، فإن المتهم استلهم فعلته من هجمات مدرسية أخرى وسعى إلى الإساءة إلى “مجموعة عرقية معينة”.

وكان الطالب هاجم مدرسته Källebergsskolan في بلدية إيسلوف جنوب السويد في 19 أغسطس/آب الماضي وهو يرتدي قناعاً، وطعن معلماً فيها.

وادعى الطالب خلال التحقيق معه أنه كان في حالة نفسية تسمى “الذهان” وتشبه الهلوسة والأوهام، ولم يكن قادراً على التحكم بتصرفاته. لكنه وفقاً للائحة الاتهام، قام بتصوير الحادثة كاملة وبثها مباشرة على الإنترنت.

وأظهر التحقيق أن الفتى خطط للهجوم وكان متأثراً بالإفكار النازية وأراد “الإساءة إلى مجموعة من الناس على أساس العرق أو اللون أو الأصل القومي أو العرقي أو العقيدة أو التوجه الجنسي”. وفق ما جاء في لائحة الاتهام.

وقالت المدعية العامة بيرنيلا نيلسون إن “الأدلة التي يملكها الادعاء جيدة. والفيلم الذي صوره المتهم يشكل جزءاً من الأدلة”.

وعن الأفكار النازية، قالت نيلسون “عبّر عن ذلك في آرائه التي سجلها تحقيق الطب الجنائي وكذلك خلال استجوابه في القضية”. غير أنها أضافت أنه ليس هناك ما يشير إلى أن الفتى كان عضواً في أي مجموعة معينة، بل تصرف بمفرده، مشيرة إلى أنه كتب خواطر يعرب فيه عن آرائه وخزن على كمبيوتره أشرطة فيديو لهجمات أخرى.

وفي المجموع ، هناك 21 مدعياً في القضية، أحدهم المعلم، إضافة إلى طلاب تعرضوا للتهديد.

وأظهر الفحص النفسي الجنائي الأول الذي أجري للصبي في وقت سابق أنه ربما يعاني من اضطراب نفسي خطير، وفقاً شهادة الطبيب الجنائي المقدمة إلى محكمة لوند.

ولم يتقرر بعد موعد بدء المحاكمة.

Related Posts