Anders Humlebo / TT
Anders Humlebo / TT
2022-05-02

الكومبس – ستوكهولم: تواصل محكمة ستوكهولم الجزئية، الاستماع إلى شهادات التعذيب والإعدام في سجن إيراني تعود لعام 1988، وذلك في قضية حامد نوري، المقرب من السلطات الإيرانية الحالية، والمتهم بارتكاب جرائم دولية.

وقالت وكالة الأنباء السويدية، إن الاستماع لتلك الشهادات على وشك أن ينتهي، وكانت بدأت بها المحكمة منذ أغسطس 2021.

وبدأ استجواب حامد نوري، اليوم الاثنين، الذي ينفى ارتكابه تلك المجازر ويتهم الشهود بالكذب.

 ويطالب المدعون، بالسجن له مدى الحياة في واحدة من أكثر القضايا شمولاً في التاريخ الجنائي السويدي.

وحميد نوري، مواطن إيراني محتجز في السويد منذ عام 2019. وهو متهم بارتكاب جرائم ضد القانون الدولي وجرائم قتل في سجن جوهاردشت خارج طهران في عام 1988.

 وإجمالاً، يشتبه في تورطه في قتل المئات، من الناس، بما في ذلك عن طريق اقتيادهم إلى غرف الإعدام.

 وأعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، مساء أمس الأحد، استدعاء السفير السويدي لدى طهران وإبلاغه احتجاجها بسبب مواصلة اعتقال ومحاكمة مسؤول سابق في النظام الإيراني.

وقالت الخارجية في بيان لها إن “رئيس دائرة الشؤون الأوروبية بوزارة الخارجية الإيرانية استدعى سفير السويد في طهران، ماتياس لنتز”.

ووصفت الخارجية الإيرانية محاكمة المدعي السابق في طهران “حميد نوري” بأنها محاكمة سياسية واعتمدت على مواقف جماعة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة.