اتفاق تيدو

موظفو المكتبات يرفضون إلزامهم بالإبلاغ عن المقيمين المخالفين

Published: 11/16/22, 10:00 AM
Updated: 11/16/22, 10:00 AM
أمناء المكتبات يرون ان الاقتراح يتعارض مع دورهم في نشر المعرفة (الصورة أرشيفية من مكتبة مالمو) Foto: Johan Nilsson / TT

أمينة مكتبة: هذا يتعارض مع مهمتي في نشر المعرفة

الكومبس – ستوكهولم: انتقدت نقابات موظفي المكتبات%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%83%d8%aa%d8%a8%d8%a7%d8%aanews في السويد اقتراح الحكومة%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%83%d9%88%d9%85%d8%a9news إلزام الموظفين بالإبلاغ عن أي شخص يتواصلون معه ويقيم في البلاد بشكل غير قانوني.

وقال المنتقدون إن الإبلاغ ليس من مهمة المكتبات العامة في البلاد. وقالت أمينة المكتبة في أوميو كارين روغهال لراديو السويد “من أجل تزويد الجميع بالأدب والمعرفة والمعلومات، من الضروري أن يشعر الناس بالأمان في المكتبات”، مشيرة إلى أن الالتزام بالإبلاغ يتناقض مع مهمتها في نشر المعرفة.

وتعقد روغهال حلقات قراءة في المكتبة باللغة السويدية المبسطة لمساعدة الوافدين الجدد على تعلم اللغة.

وقالت “بعض الأشخاص غير المسجلين في السويد يرفضون المجيء إلى مقهى اللغة نتيجة شعورهم بالخوف”.

وردت وزيرة الهجرة ماريا ستينرغارد على الانتقادات بالقول “إن الحكومة ستجري تحقيقاً قبل تطبيق الاقتراح وإنه يمكن إجراء استثناءات لحالات معينة”، مؤكدة أن الاقتراح يهدف إلى “الحد من تنامي المجتمع الموازي”.

وكان عدد كبير من المعلمين انتقدوا الاقتراح الذي تضمنه اتفاق “تيدو” الذي تشكلت بموجبه الحكومة بين أحزاب المحافظين والمسيحيين الديمقراطيين والليبراليين وديمقراطيي السويد. وبحسب اتفاق “تيدو” فإن البلديات ستكون ملزمة بإبلاغ مصلحة الهجرة والشرطة لدى تواصلها مع أي شخص يعيش في السويد دون إقامة، الأمر الذي يلزم المدارس%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%af%d8%a7%d8%b1%d8%b3news والمكتبات وغيرها من المرافق بالإبلاغ عن أي شخص لا يحمل إقامة.

وقالت المعلمة في مدرسة أساسية في هودينغه، ماريا فيمان، لراديو السويد أمس إنها تفضل الاستقالة من عملها على الإبلاغ عن طفل لا يحمل والداه أوراقاً رسمية.

وأضافت “حين يأتي الطلاب إلى المدرسة وهم خائفون من أن أبلغ عنهم، أفضل الاستقالة والتوقف عن العمل”.

Source: sverigesradio.se

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2023. All rights reserved