من الشرطة الإسبانية
من الشرطة الإسبانية

الكومبس – أخبار السويد: حذرت الشرطة الإسبانية من أن أعضاء العصابات السويدية يوطدون من تواجدهم في مناطق الساحل الإسباني.

يأتي ذلك، في أعقاب الحكم على ثلاثة من مجرمي العصابات من مالمو بالسجن لفترات طويلة في إسبانيا.

وقد أدين هؤلاء بأربع محاولات قتل في تفجيرين وحشيين.

وقد حكم على ثلاثة سويديين ينتمون إلى جماعة إجرامية تسميها وسائل الإعلام الإسبانية “لوس سويكوس”، بالسجن 105 سنوات في إسبانيا،  

ووقع الانفجار الأول في عام 2018، عندما انفجرت عبوة ناسفة في فيلا على الساحل الإسباني وتمكنت كاميرات المراقبة من اكتشاف الفاعلين.

وقالت الشرطة الإسبانية، إن الانفجار واحد من انفجارين استهدفا شخصاً محددًا له صلات بتجارة المخدرات.

ووقع التفجير الثاني في مغسل للسيارات قرب الفيلا، التي يملكها أيضا ذات الشخص الذي تعرضت فيلته للانفجار.

وبعد سنوات من الحادثتين، تمت إدانة ثلاثة من مجرمي العصابات من مالمو. وحُكم عليهم بالسجن لمدة تزيد عن 35 عامًا لكل منهم وذلك بعد تعاون وثيق بين الشرطة السويدية والإسبانية.  

وقالت بيترا ستينكولا، مديرة الشرطة في مالمو، “لقد عملنا بشكل استقصائي واستراتيجي مع الشرطة الإسبانية وقد أتاح لنا ذلك تحقيق النجاح”.

ووصفت هؤلاء الأشخاص بالمجرمين الخطيرين وهم جزء من دوامة العنف في مالمو، مؤكدة أن العديد من أعمال العنف في مالمو مرتبطة بعصابة Los suecos

وأوضحت أنه يمكن أيضًا ربط العديد من أعمال العنف في مالمو بنزاع بين Los Suecos وشبكة أخرى في ذات المدينة.

 واعتبرت الشرطة الإسبانية بأن هذه العصابة أعنف مجموعة من القتلة المحترفين تضرب الساحل الأشباني على الإطلاق.

Related Posts