Lazyload image ...
2017-06-12

الكومبس – اقتصاد: سيتمكن المقيمون في دول الاتحاد الأوروبي، ابتدءاً من الـ 15، من الشهر الجاري اجراء مكالمات دولية متنقلة بدون الخوف من دفع فواتير ضخمة، بعد أن كان توصل مسؤولو قطاعات الاتصالات في دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين في اجتماع لهم في بروكسل، إلى اتفاق على وضع حد لرسوم التجوال داخل دول الاتحاد

وبموجب الاتفاق، سيتمكن الزائرون الأوربيون، إجراء المكالمات وإرسال الرسائل النصية وتصفح الانترنت من هواتفهم بنفس التكلفة المفروضة في البلدان التي يتواجدون فيها، ولن تحتسب عليهم كأسعار الاستخدام الدولي للهاتف المتنقل.

وتقدر المفوضية الأوروبية، أن  يكلف تطبيق رسوم التجوال الجديدة  شركات الاتصالات الأوروبية، حوالي 1.200 مليار يورو أي أكثر من 11 مليار كرون.

   وتصبح التكاليف 3.2 سنت لدقيقة المكالمات الصوتية، و1 سنت للرسائل القصيرة، وتخفيض تدريجي خلال خمس سنوات لتكاليف البيانات، حيث يبدأ التخفيض من 7.7 يورو لكل جيجابايت لتصبح 6 يورو مع حلول 15 يونيو، ويتبعها تخفيض إلى 4.5 يورو بحلول الأول من يناير 2019، ثم تخفيضها إلى 3.5 يورو بحلول الأول من يناير 2020، ومن ثم تخفيض إلى 3 يورو بحلول الأول من يناير 2021، لتصل إلى 2.5 يورو بحلول الأول من يناير 2022.

وكانت المفوضية الأوروبية، قد اتخذت خطوة كبيرة نحو إنشاء السوق الرقمي الموحد في الثاني من شباط فبراير هذا العام، مع الإعلان عن التوصل إلى اتفاق من شأنه أن ينهي رسوم التجوال المحمولة للمستهلكين في القارة الأوروبية، وذلك بعد اتفاق ممثلي البرلمان الأوروبي على كيفية تنظيم السوق الكلي لخدمات التجوال.

وينبغي على البرلمان الأوروبي، التصويت بشكل رسمي على الاتفاقية، إلا أن هذا التصويت قد يكون شكلياً مع حصول الاتفاق على دعم الجهات التنظيمية والساسة والشركات المشغلة لخدمات المحمول.

Related Posts