Foto: Fredrik Sandberg / TT
Foto: Fredrik Sandberg / TT
2.3K View

وزيرة الخارجية: مواطن سويدي لن نتنازل عن إطلاق سراحه ولم شمله مع عائلته

الكومبس – ستوكهولم: اليوم مرت 20 سنة على اعتقال الصحفي السويدي الإريتري داويت إسحاق في منزله وسجنه في إريتريا.

وقالت ابنته “بيت لحم إسحاق” لـSVT اليوم “أشعر بحزن هائل، لكن الأمل لا ينقطع. آمل وأؤمن بأنني سأرى والدي مرة أخرى”.

في حين قالت وزيرة الخارجية آن ليندي في منشور على فيسبوك إن إسحاق “مواطن سويدي ولن نتنازل عن مطالبنا بإطلاق سراحه ولم شمله مع عائلته في السويد”، لافتتة إلى أن وضع إسحاق لا يزال يحظى باهتمام كبير في جميع أنحاء العالم.

وأكدت ليندي أن الحكومة تعمل بشكل مكثف على القضية، معتبرة أنه من المحزن أن يبقى سجيناً طوال هذه السنوات.

ومازال إسحاق مسجوناً في أرتيريا دون محاكمة او اتهام.

وأكدت ابنته العام الماضي أن والدها مازال حياً. ولم توضح كيف عرفت بذلك لكنها أشارت إلى دور ما يسمى “الدبلوماسية الصامتة” في معرفة ذلك.

وأكدت لجنة الدعم التي تعمل في قضية إسحاق أنه ما زال على قيد الحياة. وقال المقررون الخاصون للأمم المتحدة المعنيون بحقوق الإنسان إنهم تلقوا “معلومات موثوقة” بأنه شوهد حياً.

وُلد الصحفي والكاتب داويت إسحاق في أرتيريا العام 1964. وهرب إلى السويد العام 1985 وأصبح مواطناً سويدياً في 1992.

في 2001، عاد مع عائلته إلى أريتريا بعد استقلال بلاده وتوقف الحرب مع أثيوبيا. وكتب مقالات تنتقد رئيس البلاد أسياس أفورقي.

في 23 أيلول/سبتمبر 2001، اعتقل إسحاق في منزله. وسجن منذ ذلك الحين دون محاكمة، وفقاً لمنظمة “مراسلون بلا حدود”.

ولم تنفع الوساطات الرسمية السويدية أو محاولات المنظمات الدولية في التخفيف من سجنه أو إطلاق سراحه، بل صرح الرئيس الأرتيري رسمياً حينها بأن “داويت اسحاق سيظل رهن الاعتقال ولن نتحدث مع السويد في الموضوع”.

في حين قالت ابنته اليوم “أتذكر يوم اعتقاله. كان يوم أحد عادي، طرق رجلان باب منزلنا. وحين فتحناه. دخل عدد من الرجال وتناولوا معنا طعام الإفطار. وبعد حوالي نصف ساعة أخذوه معهم”.

وأضافت “في آخر المعلومات التي تلقيتها شخصياً أو تلقتها الأمم المتحدة، يبدو أنه على قيد الحياة. أنا أؤمن بذلك”.

ولداويت إسحاق زوجة و3 أبناء يعيشون في يوتيبوري.

Related Posts