Foto: Henrik Montgomery / TT
Foto: Henrik Montgomery / TT
2K View

تيغنيل: انخفاض واضح على مستوى العالم.. وارتفاع في السويد

النسخة البريطانية تنتشر بسرعة في السويد وستكون هي السائدة في أوروبا قريباً

الكومبس – ستوكهولم: سجلت السويد 64 وفاة جديدة منذ يوم الجمعة الماضي. ووصل إجمالي الوفيات إلى 12 ألفاً و713 حالة منذ انتشار العدوى في البلاد.

وأظهرت آخر إحصاءات هيئة الصحة العامة أن عدد الإصابات المؤكدة وصل إلى 642 ألفاً و99 حالة، ما يمثل زيادة قدرها 10 آلاف و933 إصابة خلال أربعة أيام.

في حين بلغ عدد الذين تلقوا الجرعة الأولى من لقاح كورونا 427 ألفاً و783 شخصاً، بنسبة 5.2 بالمئة من السكان، منهم 217 ألفاً و478 شخصاً أخذوا الجرعتين بنسبة 2.7 بالمئة من السكان.

وقال مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل في مؤتمر صحفي اليوم إن السويد “تشهد للأسف ارتفاعاً واضحاً في العدوى مجدداً. ولا يبدو الارتفاع بالسرعة التي تحدث في بعض البلدان الأخرى، لكن عدد الحالات ارتفع بشكل واضح الأسابيع الماضية. وهو بالتأكيد مستوى مرتفع جداً”.

وأضاف تيغنيل “نشهد انخفاضاً واضحاً على مستوى العالم لعدد من الأسابيع، وهو أمر جيد جداً، لكن العدوى تزداد في بعض الدول. وفي أوروبا، نشهد انخفاضاً واضحاً أيضاً، لكن ليس بالقدر العالمي. كما أن هناك تفاوتاً كبيراً بين الدول، ففي فنلندنا الوضع هادئ على سبيل المثال، في حين تعيش إسبانياً وضعاً خطيراً جداً”.

انتشار النسخة البريطانية

وقال تيغنيل إن حالة العدوى في السويد مختلفة بين المناطق، حيث ازدادت كثيراً في فيستربوتن على سبيل المثال بعد انتشار الفيروس من أحد المواقع إلى المجتمع، لذلك يجب أن تبقى القيود لفترة أطول في المحافظة، مشيراً إلى تطور قوي للعدوى في ستوكهولم أيضاً.

وفيما يتعلق بالنسخ أو الطفرات الجديدة للفيروس، قال تيغنيل إن “النسخة البريطانية” التي بدأ اكتشافها في السويد خلال عطلة عيد الميلاد يزداد انتشارها بوتيرة سريعة جداً. ورغم الاختلاف بين المحافظات فإن معدل الزيادة يسير بشكل سريع للغاية.

وعبر تيغنيل عن اعتقاده بأن “النسخة البريطانية” الأكثر عدوى ستكون هي السائدة في معظم بلدان أوروبا خلال فترة من أسبوع إلى شهر.

Related Posts