Foto: Henrik Montgomery/TT
Foto: Henrik Montgomery/TT
2021-06-15

الكومبس – ستوكهولم: توالت ردود فعل الأحزاب البرلمانية السويدية على تهديد حزب اليسار، بسحب الثقة من حكومة ستيفان لوفين في حال مضت قدماً في تشريع تحرير أسعار العقارات.

ووصفت زعيمة الحزب المسيحي الديمقراطي، إيبا بوش، هذا التهديد بأنه مخادع، وقالت في تصريحات نقلها التلفزيون السويدي، “إذا كانت هناك فرصة للإطاحة بحكومة لوفين، فإننا بالطبع لن نتخلى عن هذه الفرصة، ولكن أعني أنه من الواضح أن حزب اليسار ونوشي دادغوستار يخادعون”.

وتابعت، إن تهديد دادغوستار، ليس ذا مصداقية وأنه لا يوجد شيء حتى الآن يظهر أن حزب اليسار مستعد للإطاحة بستيفان لوفين”.

ورأت أنه إذا كان حزب اليسار جاد في ذلك، فيجب على زعيمة الحزب أن تتصل بزعيم الديمقراطيين السويديين، جيمي أكيسون، الذي أبدى استعداده في المساعدة ببدء عملية حجب الثقة عبر البرلمان.

  من جهته وصف حزب ديمقراطي السويد اليميني المتطرف، تهديد اليسار بسحب الثقة عن لوفين بأنها بمثابة تهديدات فارغة.  

وقال زعيم الحزب، جيمي إكيسون، “إذا كانت نوشي دادغوستار تريد حقًا الإطاحة بالحكومة هذه المرة ، فعليها وحزب اليسار إظهار جديتهم. إن الديمقراطيين السويديين يعتقدون أن حكومة لوفين ضارة جدًا بالسويد، لدرجة أننا سننتهز كل فرصة متاحة لإقالة رئيس الوزراء”

من جهته، يعتقد حزب الوسط، أن هناك أغلبية واسعة في البرلمان مؤيدة لتوجه الحكومة في تحرير أسعار العقارات وهو ما يبذل حزب اليسار جهده لإيقاف ذلك.

وقال زعيم مجموعة حزب الوسط في البرلمان، أندرس دبليو جونسون في تعليق له، “إذا أراد حزب اليسار الانضمام إلى الديمقراطيين السويديين ودفع السويد نحو أزمة حكومية وانتخابات جديدة، فيجب عليهم تحمل المسؤولية الكاملة عن ذلك”.

أما زعيمة حزب الليبراليين، نيامكو سابوني

فرأت أنه من المهم حل المشاكل في سوق الإسكان السويدي. معتبرة أن ما يريده حزب اليسار في هذا المجال لا يزال غير واضح، لكنها اعتبرت أنه إذا أراد حزب اليسار، الإطاحة بستيفان لوفين بالفعل، فإن الأمر متروك لهم، مؤكدة أن حزبها يريد تغير الحكومية القائمة حالياً في الانتخابات المقبلة.  

Related Posts