2021-04-09

وجد أنطونيو سينا نفسه تائهاً وحيداً في واحدة من أكبر الغابات المطي النائية في البرازيل وكان أكثر ما يخشاه في حياته هو “الحيوانات المفترسة في غابات الأمازون مثل النمور والتماسيح وأفاعي الأناكوندا”. لم يكن على الطيار البالغ من العمر 36 عاماً التفكير فقط في احتمال أن يكون هو الوجبة التالية لحيوان مفترس، بل كان عليه أن يعثر على بعض الطعام والماء والمأوى لنفسه. لقد كانت مهمة محفوفة بالمخاطر، وكان يخشى أن يستغرق الأمر أياماً حتى يتم إنقاذه بعد تحطم طائرته. وما لم يتوقعه سينا، أنه سيصارع من أجل البقاء على قيد الحياة، جائعاً وحيداً لأكثر من شهر.