Lazyload image ...
2017-09-08

الكومبس – الصحة: انخفض معدل الوفيات الناجمة عن مرض روماتيزم القلب والقصور الوريدي المزمن بشكل عام في جميع أنحاء العالم خلال العقود الأخيرة.

ووفقاً لنتائج تحليل جديد نشرته مجلة New England Journal of Medicine فقد انخفض معدل الوفيات حسب العمر بشكل كبير، حيث بلغ معدل التراجع من 9,2 حالة وفاة لكل 100 ألف شخص خلال عام 1990 إلى حوالي 4,8 حالة وفاة لكل 100 ألف شخص من إجمالي عدد السكان خلال عام 2015.

وأشار فريق البحث الدولي المسؤول عن إعداد التحليل إلى أن هناك اختلافات كبيرة من ناحية معدل الوفيات بين أجزاء مختلفة من أنحاء العالم، حيث لا تزال نسبة الوفيات الناجمة عن مرض روماتيزم القلب هي ذات معدلات مرتفعة إلى حد ما لاسيما في الدول ذات الدخل الاقتصادي المنخفض.

ويمكن أن تحدث الإصابة بمرض روماتيزم القلب بعد ظهور الحمى الروماتيزمية حيث يعاني الجسم من زيادة الالتهابات نتيجة الإصابة بعدوى فيروس التهاب البلعوم في السابق.

وأفاد موقع Dagens Medicin أن عدم الخضوع للعلاج يمكن أن يسبب التهاب وضرر دائم في صمامات القلب وبالتالي زيادة خطر الإصابة بفشل القلب “قصور القلب”.

وتعتبر أمراض القلب الروماتيزمية نادرة جداً في العالم الغربي، ويمكن تفسير هذا الأمر إلى اتباع خيارات العلاج الأفضل. 

وروماتيزم القلب هو عبارة عن التهابات حادة للأنسجة الضامة وخصوصاً عند الأطفال في مرحلة ما قبل البلوغ حيث تعتبر الحمّى الروماتيزمية سبباً رئيسياً من أسباب روماتيزم القلب.

وتظهر الحمى الروماتزمية نتيجة الإصابة بالتهابات الحلق واللوزتين، حيث يمكن أن يؤدي عدم علاجها إلى روماتيزم في القلب وسبب هذه الحمى الروماتيزمية هو نوع من البكتيريا يسمى “ستبتوكوكس”، وبعد اصابة الحلق واللوزتين تبدأ الحمى الروماتيزمية مفعولها على القلب فتبدأ الصمامات في القلب بالالتهاب، وما يزيد الأمر خطورةً هو أن بعض التهابات الحلق واللوزتين تكون خفيفة وليس لها أعراضِ وتهدد القلب بدون أن تظهر لها أي اعراض جانبيةً.