Lazyload image ...
2013-04-20

الكومبس – وكالات: العالم يتطور والأفكار تتغير. اذ يحاول باحثون سويديون من خلال دراسة طبية جديدة، عكس الفكرة السابقة القائلة بوجوب الراحة للمرضى المصابين بالسرطان، وإعتماد الرياضة بديلاً لذلك. 

الكومبس – وكالات: العالم يتطور والأفكار تتغير. اذ يحاول باحثون سويديون من خلال دراسة طبية جديدة، عكس الفكرة السابقة القائلة بوجوب الراحة للمرضى المصابين بالسرطان، وإعتماد الرياضة بديلاً لذلك.

وذكرت الإذاعة السويدية (إيكوت) ان البروفيسورة في جامعة اوبسالا كارين نوردين هي من ستقود الدراسة التي ستشمل مناطق عدة من السويد.

ومن أهم المشاكل التي يواجهها المرضى المصابين بالسرطان الشعور بالتعب والإعياء الشديدين، ما يشل الجسد عن الحركة förlamande trötthet، وهو ما يدفع الأطباء الى نصحهم بالراحة، الا ان الدراسة الجديدة ستحاول إعتماد الحركة والرياضة لمقاومة التغيرات التي تحصل في جسم الأنسان خلال فترة المرض.

ووفقاً للباحين فأن أعراض التعب الشديد التي تنال من قرابة 70 بالمائة من المصابين بالسرطان، راجع الى الإلتهابات التي تصيب الجسم وان ممارسة الرياضة تمنع ذلك او تحد من تعاظمها.

وكانت دراسة سابقة أُجريت على الحيوانات، خلصت الى ان النشاط البدني له شأن في الحد من نمو الأورام السرطانية.

وسيعمل المرضى المشاركون في الدراسة على إجراء تمارين لتقوية العضلات وتمارين قوى بسيطة، بالإضافة الى تمارين اللياقة البدنية. 

Related Posts