Lazyload image ...
11.8K View

الكومبس – أخبار السويد: أصدرت محكمة سويدية في بليكينغ، اليوم حكمها بقضية هزت الرأي العام، تمثلت بقتل شخص لوالده وتقطيع جسده، في يوليو من العام الماضي في كارلسكرونا.

وحكم على أناتولي بيترسون، البالغ من العمر 22 عاماً بالسجن مدى الحياة، بعد اعترافه بقتل والده، ميكائيل بيترسون، (57 عامًا).

كما حكمت بالسجن لمدة 18 عاما على ليونارد هوغليند، البالغ من العمر 23 سنة، بتهمة المساعدة في القتل، فيما أوضح الادعاء العام أن عدم الحكم بالسجن المؤبد للمدان الثاني يعود لمعلومات مهمة قدمها خلال التحقيق بالقضية.

وتعود القصة إلى يوليو من العام الماضي، بعد أن نبه أحد الأقارب، الشرطة، إلى اختفاء الأب، لتبدأ عملية بحث كبيرة عنه.

وفي نوفمبر 2020 أعلنت الشرطة، العثور على رفات الرجل مدفونة في جزيرة بأرخبيل كارلسكرونا.

واعترف أناتولي بيترسون، بأنه ضرب والده بمفتاح ربط على رأسه، فيما قام المدان الآخر بتقطيع جسد الضحية إلى أجزاء.

وكتبت المحكمة الجزئية، أن الفعل “سبقه تخطيط من قبل الرجلين بحيث ارتكبوا جريمة قتل بالتآمر”.

وبحسب المدعي العام، كان الدافع لجريمة القتل مرتبط بأسباب مادية.

  ووفق صحفية إكسبرسن، فقد اعترف الشخصان بأنهما قتلا الضحية في منزله بمفتاح ربط ثقيل على رأسه. ثم قطعا جثته في حمام المنزل ونقلا أشلاءه في أكياس إلى جزيرة فارو غير المأهولة حيث دفناه هناك.

ثم ذهب الزوجان إلى مطعم في كارلسكرونا وتناولا العشاء.

Related Posts