السفيرة القطرية في استقبال الضيوف
السفيرة القطرية في استقبال الضيوف


احتفلت سفارة دولة قطر في السويد، اليوم الثلاثاء 7 ديسمبر، 
بمناسبة اليوم الوطني القطري. شارك في الحفل، عدد من السفراء وممثلي البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية وشخصيات عامة وسياسية سويدية ومن الجاليات العربية، وألقى روبرت ريدبري، سكرتير الدولة للشؤون الخارجية السويدية، كلمة وجه في بدايتها التهاني والأمنيات لدولة قطر بمناسبة يومها الوطني، وأشار إلى التطورات الإيجابية التي تشهدها العلاقات الثنائية، مؤكداً حرص السويد على تطوير العلاقات إلى أبعاد جديدة، مشيداً بالإجراءات التي تقوم بها دولة قطر فيما يخص استضافتها لكأس العالم 2022، متمنياً أن ينجح المنتخب السويدي في الوصول إلى المونديال مشيرا إلى ارتفاع في حجم التبادل اتجاري وتكثيف حوارها الثنائي أيضا. 
فيما قالت الشيخة موزة بنت ناصر آل ثاني، سفيرة دولة قطر لدى مملكة السويد، إن اليوم الوطني “يمثل نقطة تحول في مسيرة بناء دولة حديثة ومزدهرة ومتطورة حيث إنها فرصة عظيمة للتعبير عن فخرنا بماضينا وحاضرنا، وتفاؤلاً بمستقبل دولة قطر الواعد في ظل القيادة الحكيمة”.

وأكدت السفيرة القطرية على أهمية العلاقات الثنائية بين البلدين والتي تتطور بشكل مطرد، وعلى عدة أصعدة، معتبرة أن اليوم الوطني لدولة قطر يعد فرصة للتأكيد على الروابط التاريخية والاستراتيجية بين بلادها والسويد، ضمن أهداف تحقيق السلام والاستقرار والازدهار الدولي
وتخلل الاحتفال عرض مجسمات لملاعب ومنشآت مونديال 2021 الذي تنظمه قطر مع توزيع للهدايا الرمزية عن هذه المناسبة الرياضية 

لمحة عن العلاقات القطرية السويدية من موقع وزارة الخارجية السويدية
تعتبر العلاقات الدبلوماسية بين السويد وقطر جيدة. افتتحت السويد سفارتها في الدوحة في مايو 2014، ما يسمى بـ “السفارة المصغرة” مما يعني أن السفارة السويدية لديها بعثة محدودة وعدد أقل من الموظفين. افتتحت قطر سفارة لها في السويد في عام 2015. يعيش أكثر من 500 سويدي في قطر.

يتم تمثيل عدد من الشركات السويدية في دولة قطر، ويفضل أن يكون ذلك من خلال ممثلين محليين. أنشأ بعض السويديين مشاريع مشتركة أو فروع شركات. بلغت الصادرات السويدية إلى قطر في عام 2018 حوالي 2.2 مليار كرون سويدي. بلغت قيمة الواردات من قطر إلى السويد خلال نفس العام ما يزيد قليلاً عن 2.3 مليار كرون.

Related Posts