مطار اسطنبول (أرشيفية)

 (Ibrahim Mase/DHA via AP)  TT
مطار اسطنبول (أرشيفية) (Ibrahim Mase/DHA via AP) TT

معاملة “سيئة” تعرض لها الأب وابنه في مطار اسطنبول

الكومبس – خاص: تعرض سويدي من أصل سوري وابنه لما قالا إنه معاملة “سيئة” من قبل السلطات التركية في مطار اسطنبول قبل أن يُجبرا على العودة إلى السويد.

حسين الجمو وابنه مصطفى سويديان من أصل سوري قررا السفر إلى تركيا بتاريخ 16 كانون الأول/ديسمبر  للسياحة وزيارة بعض الأقارب. وفور وصولهما إلى مطار إسطنبول أخذهما أمن المطار إلى غرفة وصادر جوازيهما وهاتفيهما. وفق ما قال حسين لـ”الكومبس”.

وبعد ساعة من الانتظار دقق أمن المطار جوازي السفر واتهم الابن مصطفى بتزوير جوازه، بينما قال إن جواز الأب سليم.

حاول مصطفى ووالده توضيح أن الجوازات أصلية وأنهما يحملان الجنسية السويدية. وأظهرا بطاقات هوية وبطاقات بنكية تدل على أنهما سويديان، لكن أمن المطار لم يأخذ ذلك بالاعتبار وقرر إعادتهما إلى ستوكهولم في اليوم التالي.

أخذ أمن المطار صور وبصمات الأب وابنه وجعلهما يوقعان على أوراق دون أن يوضح لهما محتواها، ودون أن يستجيب لطلبهما إحضار مترجم ليتمكنا من التواصل مع الأمن. حسب ما ذكر حسين.

بقي الأب وابنه من الساعة الخامسة عصراً حتى الثامنة صباح اليوم التالي محتجزين في غرفة، قبل إخراجهما ومرافقتهما إلى الطائرة لتنفيذ عملية الترحيل. وعند باب الطائرة سلمتهما الشرطة جوازي السفر والهاتفين.

وكان الهاتفان فارغان من الشحن نتيجة نفاد البطارية خلال تفتيش الأمن محتويات الهواتف الشخصية كاملة دون مراعاة للخصوصية.

وفور وصولهما إلى ستوكهولم استقبلهما موظف سويدي للكشف على جوازي السفر والتحقق مما ورده من السلطات التركية. واكتشف الموظف أن الجوازين سليمين ولا مشكلة فيها، وسمح لحسين ومصطفى بمغادرة المطار والتوجه إلى منزلهما.

وقال حسين إنه تواصل مع الشرطة السويدية، والسفارة التركية في ستوكهولم، والسفارة السويدية في أنقرة، لتقديم شكاوى بما حصل معه.

متابعة علاء يعقوب

Related Posts