Foto: Erik Simander / TT
Foto: Erik Simander / TT
3.1K View

الكومبس – ستوكهولم: هددت رئيسة حزب الليبراليين نيامكو سابوني بالانسحاب من اتفاق يناير الذي تشكلت بموجبه الحكومة، في حال لم تسحب الأخيرة اقتراحات الهجرة التي تسهل الحصول على الإقامة لأسباب إنسانية. وفق ما نقلت TT عن اكسبريسن.

وكان حزبا الاشتراكيين الديمقراطيين والبيئة اللذان يشكلان الحكومة اتفقا في الخريف الماضي على إحالة اقتراحات الهجرة للبرلمان بعد الموافقة على إضافات أجراها حزب البيئة وتضمنت تسهيل الحصول على الإقامة لأسباب إنسانية. فيما حذّرت مصلحة الهجرة من أنه الاقتراح واسع جداً وقد يشمل كثيراً من الأشخاص.

وطالبت سابوني بسحب الاقتراحات، معتبرة أنها ستؤدي إلى زيادة الهجرة والتكاليف، “وتؤثر على التعاون بين الحكومة وحزبي الوسط والليبراليين”.

وقالت سابوني لاكسبريسن “نتوقع منهم احترام التعاون وسحب مشروع القانون الذي يخططون لتقديمه.  لن نوافق على تقديم ميزانية تتضمن نفقات لا نتفق عليها نحن الأربعة “، مضيفة أنها ليست مستعدة للتفاوض على الاقتراحات في إطار تعاون يناير.

وأوضحت “إذا أردنا أن يكون لدينا تشريع دائم للهجرة، فيجب أن يكون لدينا قاعدة عريضة في البرلمان، وليس من خلال اتفاق أربعة أحزاب فقط”.

ولم تنجح أحزاب البرلمان الثمانية في لجنة الهجرة البرلمانية في الاتفاق على اقتراح شامل للهجرة، لذلك قدمت اللجنة اقتراحات متفرقة أضافت عليها الحكومة اقتراحات حزب البيئة بعد تهديده بالانسحاب من الحكومة.

وتتعلق الإضافات بمنح تصريح إقامة في حالة وجود ظروف ارتباط عائلية خاصة. وقد يخص ذلك مثلاً عدم ترحيل الأشخاص الذين تحمل عائلاتهم تصاريح إقامة. كما تنطبق على الأطفال غير المصحوبين بذويهم والذين تمكنوا من تأسيس حياتهم في السويد.

Related Posts