Foto Stina Stjernkvist / TT
Foto Stina Stjernkvist / TT
2021-07-05

الكومبس – ستوكهولم: قال رئيس مجموعة المحافظين في البرلمان السويدي توبياس بيلستروم إن سنة أخرى من حكم ستيفان لوفين هي “سنة ضائعة بالنسبة للسويد، وبالنسبة لفرص مكافحة الجرائم والبطالة”.

وكتب بيلستروم تغريدة على تويتر علّق فيها على قرار حزب الوسط التصويت لصالح لوفين وتمكينه من تشكيل الحكومة بالقول “تحول حزب الوسط الآن من قوة برجوازية في البرلمان إلى عجلة احتياط للاشتراكيين الديمقراطيين”.

وكان جيمي أوكيسون رئيس حزب ديمقراطيي السويد (SD) اليميني المتطرف قال إن قرار رئيسة حزب الوسط آني لوف السماح لستيفان لوفين بأن يكون رئيساً للوزراء يجعلها “عجلة احتياط” (استبنة) للاشتراكيين الديمقراطيين.

وقال أوكيسون في تغريدة على تويتر “آني لوف تختار للمرة الثانية أن تكون “عجلة احتياط” لستيفان لوفين لتعزيز الكتلة اليسارية الليبرالية الجديدة. وهي كتلة أخذت السويد في الاتجاه الخاطئ ولم تتمكن من حل المشاكل التي يعاني منها مجتمعنا”.

وكانت لوف أعلنت في مؤتمر صحفي اليوم أن حزبها سيصوت لصالح حكومة يشكلها لوفين.

وقالت لوف إن حزبها لن يتعاون مع الحكومة في الميزانية وسيقدم ميزانيته الخاصة في الخريف، لتجنب التعاون مع اليسار.

وسيصوت الوسط باللون الأصفر على حكومة لوفين (الامتناع عن التصويت)، ما يسمح للوفين بأن يعود رئيساً للوزراء.

وفي المقابل، على الحكومة المضي في تنفيذ اقتراحات التحقيق الحكومي في تخفيف حماية الشواطئ والغابات لصالح الملكية الخاصة، ومتابعة إصلاح قانون العمل.

وكان حزب اليسار أعلن أيضاً أنه سيصوت لصالح حكومة لوفين.

وأعلن رئيس البرلمان أندرياس نورلين بعد دقائق من مؤتمر آني لوف ترشيح لوفين رئيساً للوزراء مجدداً. وسيجري التصويت على حكومته في البرلمان يوم الأربعاء المقبل.

Related Posts