Foto: Anders Wiklund / TT
Foto: Anders Wiklund / TT
6.8K View

عمره 32 عاماً ومتهم بقيادة عدد من المجموعات الإجرامية في ضواحي ستوكهولم

الكومبس – ستوكهولم: طالب الادعاء العام بالسجن المؤبد لشخص يبلغ من العمر 32 عاماً ويتهم بأنه زعيم شبكة Vårby الإجرامية في ستوكهولم.

وانتهت اليوم في محكمة ستوكهولم محاكمة أعضاء الشبكة التي كان القبض عليها حدثاً كبيراً في السويد، حيث عرفت بأنها أعنف عصابات ستوكهولم. وتمكن الادعاء العام من تقديم 30 متهماً إلى القضاء، استمرت محاكمتهم 27 يوماً.

وقالت المدعية العامة آنا ستروت خلال مرافعتها الختامية “أمر هذا الشخص بارتكاب جرائم خطيرة وتسبب في معاناة كبيرة”. وفق ما نقل SVT.

وطالبت بمعاقبة ثلاثة آخرين وُصفوا بأنهم جزء من قيادة الشبكة، بالسجن لمدد تتراوح بين 10 و18 سنة على عدد من الجرائم الخطيرة.

ويحاكم ما مجموعه 30 شخصاً، 16 منهم، على صلة مباشرة بما يسمى شبكة Vårby، وفقاً للشرطة، بينهم زعيم الشبكة.

ووفقاً للائحة الاتهام، التي تتألف من 16 تهمة، فإن الرجل مع شقيقه سيطرا على الشبكة من خلال هيكل هرمي يتبعه زعماء مجموعات في ضواحي عدة حول ستوكهولم، وكان العمل الأساسي للشبكة الإجرامية يتمثل في تجارة المخدرات.

وخلال مرافعتها الختامية، طلبت المدعية العامة السجن المؤبد لزعيم العصابة، وقالت إن الجرائم التي ارتكبها “خطيرة جداً”.

ويتهم الرجل بالشروع في القتل ضمن صراع العصابات، ومحاولة تفجير أفراد، وحيازة أسلحة، والقتل الخطأ، وجرائم خطيرة تتعلق بالمخدرات.

السجن 60 عاماً

ولفتت ستروت إلى أن العقوبة الإجمالية للجرائم المنسوبة إليه تصل إلى 60 عاماً. وأضافت “بغض النظر عما إذا كانت المحكمة ستسقط بعض التهم، فإن الحد الأقصى للعقوبة هو المطلوب لأن الجرائم خطيرة”.

وبالنسبة للأخ الأصغر، طالبت المدعية بالسجن 16 عاماً، كما طالبت بسجن شخص متهم بتوريد المخدرات لمدة 18 عاماً.

ووفقاً للائحة الاتهام، فإن شبكة فوربي تقف وراء عدة عمليات إطلاق نار ويشتبه في أنها ارتكبت جرائم قتل وجرائم أسلحة ومخدرات وغسيل أموال وتدمير ممتلكات عامة.

واعتمد الادعاء العام في تقديم الأدلة إلى حد كبير على الرسائل المشفرة من تطبيق Enchrocat الذي تمكنت الشرطة الفرنسية والأوروبية من اختراقه. واستطاعت الشرطة السويدية من خلال متابعة الاتصالات كشف خطط الجرائم وملاحقة المتهمين.

ويُتهم زعيم العصابة أيضاً بأنه لعب دوراً مركزياً في خطف فنان سويدي بالاشتراك مع مغني الراب الشهير ياسين في نيسان/أبريل من العام الماضي.

وانتقد محامي الرجل، فيليب ريدين، الأدلة التي قدمها الادعاء العام. وقال إنه “لا يمكن استخدام أدلة انكروشات دون أدلة مادية أخرى”.

Related Posts