Foto: Schrøder, Tor Erik/NTB scanpix/TT
Foto: Schrøder, Tor Erik/NTB scanpix/TT
2021-02-26

لوفين يحل مشكلة الحدود مع النرويج لحماية الموظفين السويديين

الكومبس – ستوكهولم: أعلنت الحكومة النرويجية اليوم الجمعة أنه اعتباراً من أول آذار/مارس سيتمكن المسافرون من السويد وفنلندا الذين يعملون في النرويج من عبور الحدود.

وقال وزير العمل والشؤون الاجتماعية النرويجي توربيورن إيساكسن “أنا سعيد جداً لأن لدينا حلاً للوضع الصعب الذي مر به المسافرون عبر الحدود في الأسابيع الأخيرة”.

وستطبق النرويج إعفاء من الحظر المفروض على السفر بالنسبة للأشخاص المقيمين في السويد وفنلندا الذين يسافرون إلى النرويج يومياً. وستجري اختبار كورونا لهم كل سبعة أيام.

وقال إيساكسن “التعاون الاسكندنافي ضروري جداً. وندرك أهمية مجتمع العمل في المناطق الحدودية. بالنسبة لأولئك الذين يعيشون ويعملون على جوانب مختلفة من الحدود، كانت الأسابيع الماضية صعبة، وكان من المهم أن تجد الحكومة حلاً سريعاً للمشكلة”.

لوفين يتدخل

وجاء إعلان الحل بعد محادثات بين رئيس الوزراء ستيفان لوفين ونظيرته النرويجية إرنا سولبيري اليوم الجمعة. وقال لوفين في تعليق مكتوب لـTT “نحن متفقون على أن الوضع بالنسبة للمسافرين على الحدود صعب ويجب حله”.

وكانت النرويج أغلقت حدودها مع السويد في 28 كانون الثاني/يناير للحد من انتشار العدوى. الأمر الذي أثر على آلاف السويديين الذين يعملون على الجانب الآخر من الحدود، حيث لم يعد بإمكانهم الذهاب إلى العمل، ففقدوا رواتبهم وضمانهم الاجتماعي. فيما قال لوفين “ينبغي عدم ترك الناس بلا دخل لأنهم ممنوعون من الوصول إلى وظائفهم”.

وكانت وزيرة العمل السويدية إيفا نوردمارك التقت الثلاثاء نظيرها النرويجي لمناقشة الأمر. وعبرت عن خبيبة أملها في وقت لاحق لأن المحادثات لم تسفر عن فتح الحدود. في حين طالب رئيس مجلس بلدية سترومستاد الحدودية كينت هانسون رئيس الوزرءا بالتدخل. وقال “أعتقد بأن الأمر يجب أن يصل إلى مستوى رؤساء الوزراء. يجب أن يجلس لوفين وسولبيري ويجدا حلاً”.

Related Posts