Foto: Owe Nilsson / TT
Foto: Owe Nilsson / TT
1.9K View

 

الكومبس – ستوكهولم: ينتقد العديد من الأحزاب البرلمانية، اقتراح الحكومة، اعتبار إنكار محرقة الهولوكوست، جريمة جنائية، وفق مراجعة قام بها راديو إيكوت السويدي، لآراء عدد من سياسيي تلك الأحزاب.

وكان صرح وزير العدل مورغان يوهانسون، هذا الأسبوع، أنه يريد تعيين لجنة برلمانية لتقديم اقتراح، يجعل إنكار وقوع المحرقة جريمة جنائية.

وقالت تينا أكيتوفت، عضوة اللجنة الدستورية في البرلمان عن حزب الليبراليين، ” ليس من الممكن مجرد فرض حظر على الإنكار، إن هذا لا يغير شيئًا جوهريًا”.

ووفقًا لإيكوت، فإن الديمقراطيين المسيحيين ينتقدون أيضًا هذا المقرح، فيما لم يبد حزب البيئة رأيه بعد.

وقال راسموس لينغ، عضو البرلمان بلجنة العدل، إن هناك اعتراضات من حيث المبدأ وأسئلة حول ما إذا كان الحظر سيكون فعالًا.

من جهته قال آرون إميلسون، المتحدث باسم السياسة الثقافية لحزب ديمقراطي السويد، ” نحن نعتبر إنكار الهولوكوست موقفًا مثيرًا للاشمئزاز، وفي نفس الوقت أعتقد أن المقترح طريقة خطيرة لفرض قيود على حرية التعبير والرأي المكفولة بالدستور السويدي”. حسب قوله.

 

Related Posts