صورة من المدرسة قبل إغلاقها (أرشيفية)
Foto Alexander von Sydow / SCANPIX
صورة من المدرسة قبل إغلاقها (أرشيفية) Foto Alexander von Sydow / SCANPIX
2021-05-10

الكومبس – ستوكهولم: كشف تقرير أصدره باحثون في جامعة أوربرو أن إغلاق مدرسة Vivallaskolan الإعدادية لم يؤد إلى زيادة الاندماج كما كان متوقعاً.

وكانت البلدية قررت قبل نحو خمس سنوات إغلاق المدرسة التي يتجمع فيها عدد كبير من أبناء المهاجرين. وكان الهدف من الإغلاق تعزيز الاندماج والمساواة بين الطلبة بحيث يحصلون جميعاً على ظروف متساوية لتحقيق نتائج جيدة.

وقال يان يمتي وهو أحد الباحثين، في بيان صحفي اليوم “اكتشفنا أن نقل الطلاب من مدرسة إلى أخرى لا يؤدي تلقائياً إلى تحسين النتائج أو تعزيز الاندماج، وأن ذلك يعتمد على النظام الذي تتبعه المدارس والظروف المتوافرة على المستويين البلدي والوطني”. وفق ما نقل راديو السويد.

وكان عدد من البلديات اقترح مؤخراً إغلاق مدارس في بعض الضواحي، التي توصف بالضعيفة اقتصادياً واجتماعياً بهدف تحسين الاندماج بين الطلاب من خلفيات مختلفة، فضلا عن تحسين أداء الطلاب الدراسي، ورأى اتحاد المعلمين في هذه البلديات أن تشكيل مزيج من الطلاب من أصول متعددة أمر إيجابي.

واستطلعت الكومبس في وقت سابق آراء بعض المعلمين فيما إذا كان إغلاق المدارس في المناطق الضعيفة يؤدي إلى تحسين الاندماج. وتفاوتت آراء المعلمين بين من رأى أن ذلك لا يجدي، ومن رأى أن الخطوة جيدة لكنها غير كافية وحدها.

Related Posts