Foto: Fredrik Sandberg / TT
Foto: Fredrik Sandberg / TT
2021-04-13

عدد العاطلين عن العمل لفترة طويلة يصل إلى رقم قياسي جديد

الكومبس – اقتصاد: بدأ سوق العمل في السويد يتعافى ببطء من أزمة كورونا، وفقاً للأرقام الصادرة من مكتب العمل. وفي الوقت نفسه، تزادا البطالة طويلة الأمد وتطال فئات جديدة لم تتأثر من قبل. حسب تقرير جديد اطلع عليه SVT.

ووصل عدد العاطلين عن العمل لفترة طويلة (أكثر من 12 شهراً) إلى رقم قياسي جديد حيث بلغ 187 ألف شخص، ويتوقع أن يصبح 200 ألف بحلول نهاية العام، وفق توقعات مكتب العمل.

أندرياس لارشون (29 عاماً) أحد الذين أصبحوا عاطلين عن العمل لفترة طويلة بعد سنوات كثيرة من العمل في سلسلة لمستحضرات التجميل.

يقول أندرياس لـSVT “لا أعتقد حقا أنني فهمت سبب ذلك حتى الآن”.

يملك أندرياس خبرة طويلة في العمل وتعليماً ثانوياً، وهي مؤهلات تسهّل عادة الحصول على وظيفة في قطاعه، لكن هناك الآن عدد قليل من الوظائف الدائمة في هذا القطاع.

يقول أندرياس “هذا أكثر ما يخيفني. كنت موظفاً دائماً منذ أن تخرجت من المدرسة الثانوية”.

الشباب والمولودون في الخارج

وأظهر تقرير جديد صادر عن مكتب العمل أن الأشخاص الذين لديهم تعليم ثانوي وخبرة عملية هم الآن عرضة لخطر البطالة طويلة الأمد.

وقالت المحللة في مكتب العمل أنيكا سوندين “التحول نحو الرقمنة تسارع بشكل كبير خلال هذه الأزمة. وبالتالي فإن كثيراً من الوظائف التي فقدها هؤلاء الناس لن تعود”.

وكان تحليل سابق لمكتب العمل لفت إلى أن الشباب والمولودين في الخارج كانوا الأكثر تضرراً بأزمة كورونا. وقالت سوندين في تصريح سابق “يتعلق الأمر بالشباب، والمولودين في الخارج الذين غالباً ما يكونون من ذوي التعليم الثانوي والخبرة العملية (..) على هؤلاء الاشخاص أن يواكبوا التغيرات في سوق العمل”.