(أرشيفية)
Foto: Stian Lysberg Solum / NTB scanpix / TT /
(أرشيفية) Foto: Stian Lysberg Solum / NTB scanpix / TT /
2021-11-30

الكومبس – مالمو: تشتبه السلطات الصحية في محافظة سكونا جنوب السويد بعدد من حالات الإصابة بالمتحور الجديد من كورونا (أوميكرون).

ويزداد عدد مصابين كورونا إحمالاً في المحافظة. وأمس أكدت المحافظة تسجيل أو إصابة بالمتحور الجديد.

وتحلل السلطات الصحية حالياً عينات لحالات أخرى مشتبه بها. وفق ما ذكر SVT.

وكان الشخص الذي تأكدت إصابته عاد مؤخراً من جنوب أفريقيا وسُحبت عينته قبل أسبوع. ولا توجد حالياً إصابات آخرى مؤكدة بعد، لكن هناك عدة حالات مشتبه فيها.

وقالت نائبة مسؤول مكافحة العدوى في المحافظة بيريتا هولمغرين “يجري تحليل الاختبارات، لكن ليس لدينا أي حالات مؤكدة جديدة بعد”.

ويثير المتحور الجديد قلق العلماء حول العالم لاحتوائه على طفرات كثيرة.

وكانت هيئة الصحة العامة أوصت يوم الجمعة الماضي بإجراء اختبار كورونا لجميع المسافرين القادمين من دول جنوب إفريقيا عند وصولهم إلى السويد، وأن يخضعوا لاختبار جديد بعد خمسة أيام مع البقاء في المنزل لمدة سبعة أيام بعد العودة إلى السويد.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية أمس أن المتحور أوميكرون يمثل خطراً عالمياً “مرتفعاً جداً” يمكن أن تكون له “عواقب وخيمة” في بعض المناطق من العالم.

ودعت المنظمة الدول الأعضاء فيها، البالغ عددها 194 دولة، إلى الإسراع في تطعيم “الفئات المعرضة للخطر”، مثل المهنيين الصحيين والمسنين، ووضع خطط للحفاظ على الخدمات الصحية اللازمة.

ومن غير الواضح بعد ما إذا كان المتحور الجديد أكثر عدوى من غيره أو ما إذا كان يسبب أعراضاً طبية أكثر خطورة. وقالت منظمة الصحة إن “الأعداد المتزايدة من الحالات، بغض النظر عن مدى الخطورة، يمكن أن تسبب ضغطاً هائلاً على نظام الرعاية الصحية وتؤدي إلى زيادة الوفيات”.

Related Posts