8.6K View

الفتى كان يرتدي خوذة وسترة واقية

الكومبس – ستوكهولم: قبضت الشرطة صباح اليوم على فتى عمره 15 عاماً هاجم مدرسة إعدادية بسكين وأصاب معلماً بجروح خطيرة في بلدية Eslöv.

ونفذت الشرطة عملية كبيرة في مدرسة Källeberg بعد تلقيها بلاغاً بالحادثة حوالي الساعة 8.40 وأطلقت النار قبل القبض على الفتى. فيما نُقل المعلم إلى المستشفى مصاباً بإصابات خطيرة. وفق ما نقل SVT.

وتضم المدرسة 270 طالباً في الصفوف من السابع إلى التاسع.

وقال المتحدث باسم الشرطة فيليب اناس “أرسلنا عدداً كبيراً من الدوريات إلى هناك. نحن نفعل ذلك دائماً في الأحداث التي تقع في المدارس”.

ووفقاً للمعلومات الأولية أصيب رجل بالغ نتيجة الهجوم. ولم توضح الشرطة ما إذا كان مدرساً في المدرسة. فيما قال مجلس محافظة سكونا إنه في الأربعين من العمر وأصيب بجروح خطيرة. ونقلت صحيفة أفتونبلادت عن مصادر أنه معلم في المدرسة.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة إيفا فيستفورد في مؤتمر صحفي إن الرجل يخضع لعملية جراحية الآن.

وكان المصاب داخل المدرسة حين وصلت الشرطة وجرى نقله إلى المستشفى بسيارة إسعاف.

وقال اناس “فتشنا المدرسة ووجدنا أنه لم يصب أحد آخر”.

وخارج المدرسة، قبضت الشرطة على فتى لم تعلن عمره أو ما إذا كان طالباً في المدرسة، لكن معلومات أفتونبلادت قالت إنه في الـ15 من عمره.

وطوقت الشرطة مبنى المدرسة فيما جمعت كل الذين داخلها في ملعب رياضي قريب وأجرت مقابلات مع الشهود.

وكتبت بلدية إسلوف على موقعها الإلكتروني إنه لا يوجد سبب للقلق بعد إلقاء القبض على الجاني الوحيد.

ونقلت صحيفة سكونسكا داغبلادت عن شهود قولهم إن الفتى المقبوض عليه كان ملثماً، وكان يرتدي خوذة وسترة واقية.

وأعادت الحادثة إلى الأذهان جريمة هزت الرأي العام في السويد حين هاجم رجل في 22 تشرين الأول/أكتوبر 2015 مدرسة كرونان في ترولهيتان، وطعن أربعة أشخاص بالسيف، توفي منهم ثلاثة، مدرس ومساعد مدرس وأحد الطلاب. 

Related Posts