Foto: Malin Hoelstad/TT, Henrik Montgomery/TT
Foto: Malin Hoelstad/TT, Henrik Montgomery/TT
2.3K View

“سابو”: ثُلث الدبلوماسيين الروس يعملون لصالح الاستخبارات

الكومبس – ستوكهولم: للمرة الأولى منذ العام 2003، تجري محاكمة شخص في السويد بتهمة التجسس. وفق ما نقل راديو السويد اليوم.

وكان الادعاء العام وجه في شباط/فبراير الماضي اتهاماً لرجل سويدي يبلغ من العمر 47 عاماً، ومقيم في يوتيبوري، بالتجسس على شركتي فولفو وسكانيا السويديتين لصالح روسيا، عبر تقديم معلومات عن الشركتين مقابل أموال.

وقبضت شرطة الأمن السويدي (سابو) على الرجل في مطعم وسط ستوكهولم في شباط/فبراير 2019، حين كان مع ضابط مخابرات روسي قال جهاز الأمن إنه كان يعمل في السويد تحت غطاء دبلوماسي.

ويعتقد الادعاء العام بأن الرجل الذي يعمل في فولفو وسكانيا جرى تجنيده منذ صيف 2017 من قبل جهاز المخابرات الروسي SVR، وهو خليفة جهاز KGB المعروف.

ويتهم الرجل الآن بالتجسس والقيام بأنشطة استخباراتية غير قانونية ضد السويد، وهي جريمة تصل عقوبتها إلى السجن ست سنوات في حال ثبوتها. وستبدأ محاكمته غداً في محكمة يوتيبوري.

ووفقاً لجهاز الامن السويدي، أصبح التجسس من قبل القوى الأجنبية أكثر شيوعاً في السويد، سواء ضد الشركات أو الهيئات الرسمية.

وقال رئيس وكالة مكافحة التجسس في جهاز الأمن دانييل ستينلينغ “نعلم أن واحداً من كل ثلاثة دبلوماسيين روس يعمل تحت غطاء دبلوماسي لصالح وكالات الاستخبارات الروسية”.