Foto: Anders Wiklund / TT
Foto: Anders Wiklund / TT

الكومبس – ستوكهولم: سجلت السويد 31 وفاة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة، ليصل إجمالي الوفيات إلى 15 الفاً و513 حالة منذ انتشار العدوى في البلاد.

واظهرت آخر إحصاءات هيئة الصحة العامة أن عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس وصل إلى مليون و560 ألفاً و363 حالة، بزيادة 25 الفاً و566 حالة مقارنة بأرقام أمس.

وفي أرقام التطعيم، حصل 82.7 بالمئة من السكان فوق الـ12 عاماً على جرعتين من اللقاح. فيما أخذ 35.4 بالمئة من الكان البالغين الجرعة الثالثة.

وكان مستشار الدولة لشؤون الأوبئة اندش تيغنيل قال أمس إن السويد تشهد انتشاراً للعدوى أسرع من أي وقت مضى.

وأضاف “نشهد الآن في السويد نفس انتشار العدوى الذي رأيناه سابقاً في دول أخرى من أوروبا والعالم، حيث تتجاوز العدوى أرقاماً قياسية في بلد بعد الآخر، مع هيمنة المتحور الجديد أوميكرون”. وتابع “وصلنا إلى مستويات من عدد الحالات التي لم نكن قريبين منها من قبل”.

وقدمت هيئة الصحة العامة سيناريوهين جديدين لكيفية تطور العدوى في البلاد. ويشير السيناريوهان إلى أن انتشار العدوى سيستمر في الارتفاع بشكل حاد وسيصل إلى ذروته في نهاية يناير. والسبب، وفقاً للهيئة، الانتشار الواسع النطاق للمتحور الجديد أوميكرون الذي يهيمن الآن في السويد.

ويقدّر السيناريو الأول عدد الإصابات الجديدة بحوالي 47 ألف إصابة يومياً خلال ذروة انتشار العدوى. في حين يشير السيناريو الثاني إلى أن عدد الإصابات الجديدة قد يصل إلى 69 ألف حالة يومياً.

Related Posts