Foto: Claudio Bresciani / TT 
رئيسة الوزراء في حديثها للصحفيين اليوم
Foto: Claudio Bresciani / TT رئيسة الوزراء في حديثها للصحفيين اليوم

قالت إنها فوجئت بالموقف التركي

محادثات ثلاثية بين السويد وفنلندا وتركيا قريباً

الكومبس – ستوكهولم: قالت رئيسة الوزراء مجدلينا أندرشون إن المحادثات مع تركيا حول معارضتها عضوية السويد وفنلندا في حلف شمال الأطلسي (ناتو) مستمرة، مشيرة إلى أن الأمر سيستغرق بالتأكيد بعض الوقت.

وكان معظم المراقبين يتوقعون قبل نحو أسبوع انضماماً سريعاً للسويد وفنلندا إلى الناتو، غير أن الموقف التركي الرافض في اللحظات الأخيرة عطل إمكانية ذلك.

وفاجأ الموقف التركي كثيرين، ومنهم رئيسة الوزراء السويدية، والرئيس الفنلندي ساولي نينيستو.

ورداً على سؤال عما إذا كان الطريق إلى العضوية يمكن أن يستغرق وقتاً أطول مما كانت تعتقد، قالت أندرشون لـTT اليوم “منذ البداية، تلقينا إشارات إيجابية من تركيا حول نظرتهم إلى الطلب السويدي والفنلندي. الآن لدينا حوار جار وأتطلع إلى استمراره”.

وقدم ممثلو الحكومة التركية ومستشارو الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الأيام الأخيرة مطالب وصفت بـ”الصعبة” للسويد، على وجه الخصوص.

وتتطلب عضوية حلف شمال الأطلسي موافقة جميع الدول الأعضاء البالغ عددها 30 دولة.

وقالت أندرشون “أجريت محادثة جيدة مع الرئيس أردوغان في نهاية الأسبوع وسنواصل إجراء محادثات ثنائية وثلاثية بين تركيا والسويد وفنلندا قريباً”.

ولم تقل أندرشون شيئاً عما إذا كان موقف أردوغان في المحادثة أكثر اعتدالاً من مواقفه السابقة.

ورداً على سؤال عن المطالب التركية المحددة فيما يتعلق بحزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية، قالت أندرشون “ليس هناك شك في أن السويد تقف بقوة ضد الإرهاب، وكانت السويد في وقت مبكر مع إدراج حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية”.

ولم تعط أندرشون إجابة واضحة عما إذا كانت تعتقد بإمكانية التوصل إلى حل مع تركيا قبل قمة الناتو في مدريد أواخر يونيو. وقالت “أتطلع إلى الحوار الآن، وسنرى كيف يتطور”، معتبرة أن عضوية السويد وفنلندا مفيدة للناتو وتعزز أمنه، وهو أمر تطالب به دول الحلف.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts