Foto: Claudio Bresciani / TT / Kod 10090
Foto: Claudio Bresciani / TT / Kod 10090
8K View

الكومبس – صحافة سويدية: رفضت مؤسسة التأمينات الاجتماعية Försäkringskassan منح سويدي عاطل عن العمل بسبب مرضه أي تعويض ليبقى بلا دخل لأكثر من عام.

وعاني الشاب، فريدريك فاغرستروم، البالغ من العمر 37 عاما، من الاكتئاب المرهق إلاّ أن التأمينات لم تعترف بمرضه.

 وكان فريدريك ولمدة سبع سنوات، يدير شركة بناء بمفرده، في نفس الوقت الذي تولى فيه إعالة أسرته.

ولكن بعد سنوات على ذلك، تأثر عمله بسبب حالة صحية نفسية، مر بها، تم تشخيصها في ديسمبر 2020 بأنها حالة الاكتئاب المرهق الناتج عن العمل.

يقول الشاب لصحيفة أفتونبلادت، ” بعد هذا الانهيار لم أستطع تحمل حتى الإمساك بأي شيء حيث بات يتطلب مني القيام بأي عمل من 3 لـ4 أسابيع”.

ثم جاءت النكسة التالية في حياة فريدريك في يوم الـ 25 من يناير الماضي، حيث تقدم بطلب للحصول على تعويض من مؤسسة التأمينات الاجتماعية السويدية – لكن طلبه رفض.

وبررت المؤسسة ذلك بأن فريدريك، لم يبلغ عن مرضه في الوقت المناسب. وورد في الرد أيضاً عبارة أثارت استغراب الشاب وهي “على الرغم من حالتك العقلية، تمكنت من الاتصال بالرعاية الصحية في 8 ديسمبر 2020″، كما جاء في الوثائق”، في إشارة إلى عدم قناعتهم بحالته.

يقول الشاب، ” لقد تم تقييد يدي ولم أكن أعرف كيف أجيب عليهم. كان ذلك سخيفًا جدًا”.

وبهذا الرفض، حُرم فريدريك فاغرستروم، أيضًا من دخله المؤهل للحصول على إعانة المرض (SGI)، لأنه لم يتم تسجيله في مكتب العمل خلال فترة المرض.

وأضاف، ” حتى الآن أصبحت بدون تعويض لأكثر من عام. اضطررت إلى بيع الشقة والانتقال للعيش مع صديقتي واقتراض المال من والديّ”.

استأنف فريدريك ضد قرار التأمينات الاجتماعية وهو بانتظار الرد منها.

 ويشعر الشاب، اليوم، بتحسن في حالته الصحية، لكنه لا يزال غير قادر على العمل.

وقال الإرهاق يأتيني على شكل موجات فمثلا الأسبوع الماضي كنت أنام 16 ساعة يومياً”.

وأمل فريدريك أن يتعافى من هذه النكسة الصحية والمادية، التي المت به من خلال العودة للعمل مجددا.