شبهات حول إسرائيل…اختراق مؤسسات أمنية سعودية وإماراتية
Published: 11/20/21, 9:57 AM
Updated: 11/20/21, 10:51 AM

الكومبس – دولية: تحت عنوان عاجل وحصري نشر موقع survivability خبراً مفصلاً عن تعرض المملكة العربية السعودية والإمارات لهجوم إلكتروني وصفه بأنه خطير وغير مسبوق، حيث تمكن قراصنة إلكترونيون، يبدو من أسمائهم وأرقام هواتفهم أنهم إسرائيليون، من نشر أسماء ضباط في المخابرات السعودية%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%b9%d9%88%d8%af%d9%8a%d8%a9news على ما يعرف بالانترنت المظلم وعرضوها للبيع، وذلك بالإضافة إلى هوياتهم وأسمائهم الثلاثية الكاملة، وأرقامهم الجديدة والقديمة وتواريخ ميلادهم، وأرقام هواتفهم المحمولة، والمناطق التي يقيمون بها.
كما تمكن القراصنة من اختراق الموقع الإلكتروني لكل من وزارة الداخلية والتعليم الإماراتية.
وقال خبير كبير في مجموعة MLi Geo-Political and Cyber-Survivability، لموقع survivability.news “على الرغم من أن اسماء القراصنة وأرقامهم تشير إلى أنهم إسرائيليون ، فمن المرجح أن يكونوا من جماعة الحوثيين في اليمن أو المتعاطفين مع هذه االجماعة”.
وتقود المملكة العربية السعودية تحالفاً في الحرب على اليمن، تشارك به الإمارات العربية منذ عام 2014 وتستمر الحرب هناك، رغم الدعوات المتكررة للأمم المتحدة والمجتمع الدولي لإنهائها لأسباب إنسانية.
وبزعم أنهم إسرائيليون ، نشر الجناة رقم هاتف محمول مع رمز هاتف دولة إسرائيل +972 وذلك للمهتمين بشراء البيانات الحساسة للغاية مقابل مبلغ غير محدد من عملة البيتكوين المشفرة.
وعلق خبير جيوسياسي في MLi Group على ماجرى قائلاً: “اسم المتسلل هو بالتأكيد مزيف. من المحتمل جدًا أن يكون الهجوم مرتبطًا بتورط السعودية والإمارات في حرب اليمن. وإذا كان الأمر كذلك ، فإن الجناة ربما من الحوثيين اليمنيين أو المتعاطفين معهم يريدون الرد على كلا البلدين لإحداث أضرار جسيمة وإحراج الدولتين على الرغم من مليارات الدولارات التي ينفقانها على الأمن السيبراني كل عام “.
وختم الخبير بقوله: “بينما تم عرض البيانات المسروقة للبيع على شبكة الويب المظلمة ، لا يمكن تصنيف دافع الاختراق بأي تأكيد على أنه دافع مالي بنسبة 100٪. فغالبًا ما يطلب المتسللون فدية أو يعرضون المسروقات للبيع لإخفاء المزيد من الأهداف والغايات الشريرة. وعادة ما تكون عمليات الاختراق هي هجمات إلكترونية ذات دوافع سياسية أو أيديولوجية و / أو دينية و / أو إرهابية ، ولا يمكن لحلول الأمن السيبراني اكتشافها أو التخفيف من حدتها بشكل فعال “.
كما نجح القراصنة أيضًا في اختراق وزارتي الداخلية والتعليم الإماراتية وحصلوا على معلومات سرية عن بيانات حساسة ونصوص اتفاقيات ومراسلات وأنظمة مركزية.
علاوة على ذلك ، تم اختراق عينات من الأسماء الكاملة لما يصل إلى 9 ملايين أجنبي زاروا الإمارات العربية المتحدة بين عامي 2019 و 2021 كسياح ورجال أعمال وغيرهم وعرضت أيضًا للبيع.
وتضمن الاختراق، اسماء وتفاصيل عن الطلاب والمدرسين والموظفين الإماراتيين وهما ما يشمل أسماء 25،225 طالباً إماراتيا في الصف الثاني عشر للعام الدراسي 2020-2021.
وحتى الآن لم يصدر أي تعليق رسمي من جانب الحكومتين السعودية أوالإماراتية.

Source: survivability.news

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved