(تعبيرية)

Foto: Isabell Höjman / TT
(تعبيرية) Foto: Isabell Höjman / TT
2022-01-03

الكومبس – بريد القراء: وصلتنا هذه الرسالة من شخص قال إنه يريد عرض مشكلته لكي يستفيد منها الآخرون. وفي ما يلي نصل الرسالة:

كنت أجد به الشخص المناسب لمساعدتي في الحصول على إقامة دائمة ولم شمل أسرتي لأنه يعمل في البلدية، وهو كما بدا لي مصدر ثقة، لكن، اتضح أنه شخص يستغل منصبه وحاجة الناس إلى الإقامة، وشقق للإيجار، وقروض لمن يريد ترك السويد، هذا الشخص الذي يعمل في مكتب خدمات المواطنين، دلني على طريق الخراب، فقد قدم لي صديقاً له على أساس أنه محام، وأخذ هذا المحامي يسحب مني في كل مرة 5 آلاف كرون.

وفي كل مرة يقول لي إنه سينجز لي الإقامة الدائمة وعندما علم أنني أريد أن أحضر عائلتي من خارج السويد. عرض علي أن يعمل إقامة عمل لزوجتي. وقال إن لديه ابن عمه صاحب مطعم. وأخد مني مقدما 25 ألف كرون وكتب وصل امانة بذلك وأحضر أوراق غير سليمة . وبعد ذلك توالت الأعذار والحجج. بعدها قدمت شكوى ضده لدى مصلحة تحصيل الديون “الكرونوفوغدن”. راسلني وعرض فكرة سداد بمبلغ 2000 كرون شهرياً . دفع لي مدة ثلاث شهور وبعدها انقطع عن السداد لمدة 5 أشهر . مع توالي الحجج الكاذبة. وأمس بعد أن أبلغته بأننىي راسلت جريدتكم أرسل لي قائلاً إنه سيرسل مبلغاً بعد إجازة رأس السنة. أتمنى أن تنشروا هذه القصة حتى لو بدون أسماء لتنبيه الإخوة العرب من الوقوع فى شرك هؤلاء. فهم يستغلون من لديه مشاكل في إقامته ويقدمون أنفسهم على أنهم قادرون على حل كل المشاكل، لكن دون نتيجة وانما فقط لسلب أموال الناس المتلهفة لحل مشاكلها.

للعلم هذا الشخص، كان هو السبب في فشل حصولي على الإقامة بعد أن كان لدي إقامة خمس سنوات للزواج من أوروبية، أي أنني خسرت كل شيء لأنني طاوعته وسمعت كلامه.

تعليق الكومبس: ننشر هذه الرسالة كما وردتنا دون ذكر الأسماء الحقيقية للأشخاص ومكان إقاماتهم وعملهم، كما أننا وفي حال طلب من صاحب القضية يمكننا التواصل مع الطرف الآخر لعمل تحقيق كامل.

حاليا نكتفي بهذه الرسالة وهي ليست تحقيقاً صحفياً، لكنها بمثابة نصائح من شخص دخل تجربة الاعتماد على أشخاص غير قادرين على حل مشاكله، وهي للأسف مشاكل عدة تواجه من يريد الحصول على الإقامة الدائمة ومن يسعى للم شمل عائلته.