Foto: Jonas Dagson / TT
Foto: Jonas Dagson / TT
2021-10-15

الشرطة تواصل التحقيق في التفجير ودوافعه

الكومبس – يوتيبوري: أعلنت الشرطة اليوم وفاة امرأة كانت تعالج من إصابات خطيرة تعرضت لها جراء الانفجار الذي هز مبنى سكنياً بمنطقة أنيدال في يوتيبوري نهاية الشهر الماضي.

وتوفيت المرأة صباح اليوم بعد بقائها في العناية المركزة منذ حدوث التفجير. لذلك أضافت الشرطة جريمة القتل إلى وصف تحقيقها الأولي حول التفجير. وأبلغت أقارب المرأة بوفاتها.

وقال المتحدث باسم الشرطة ستيفان غوستافسون لـTT “حققنا في القضية باعتبارها تدميراً عاماً ومحاولة قتل. لكنها اليوم أصبحت جريمة قتل مكتملة. إنه أمر مأسوي أن يؤدي ذلك إلى مقتل إنسان”.

وكان انفجار هز مبنى سكنياً في آنيدال وأسفر عن إصابة 16 شخصاً إصابات معظمهم طفيفة. في حين أصيب أربعة أشخاص بجروح خطيرة دخلوا نتيجتها العناية المركزة في مستشفى سالغرينسكا الجامعي. وغادر جميعهم وحدات العناية باستثناء المرأة التي توفيت اليوم.

ولاحقت الشرطة أحد سكان المبنى، وهو رجل عمره 55 عاماً، بتهمة تنفيذ التفجير. وأصدر الادعاء العام أمراً بالقبض عليه، ثم أصدر مذكرة ملاحقة دولية باسمه، غير أنه وجد أخيراً ميتاً غرقاً في مكان عام.

وتواصل الشرطة التحقيق في التفجير ودوافعه، وما إذا كان هناك أشخاص آخرون ضالعين في الحادثة، غير أنه لا توجد في الوقت الحاضر أي شكوك ضد أشخاص آخرين، ولا توجد أي مؤشرات على تورط مزيد من الأشخاص.

وقال غوستافسون “نريد الإجابة عن سؤالين رئيسين: ما الذي انفجر وكيف حدث الانفجار؟ وهل هناك جناة آخرون؟ (..) في الوقت الحالى ليس هناك ما يشير إلى ذلك ، لكن يجب علينا مواصلة التحقيق”.

اقرأ أيضاً:

العثور على المتهم بتنفيذ تفجير يوتيبوري ميتاً

الشرطة: المنفذ المحتمل لتفجير يوتيبوري يحمل حقداً على السلطات

بعد انفجار يوتيبوري.. المستأجرون يخاطرون بفقدان عقود الإيجار

في انفجار يوتيبوري.. سويدية ترمي نفسها من علو 6 أمتار