Foto: Fredrik Sandberg / TT
Foto: Fredrik Sandberg / TT
8K View

الكومبس – ستوكهولم: فستان أزرق فاتح بدون أكمام، شعر أشقر، وملامح فتاة سعيدة في صورة مع زملاء الدراسة، كانت هذه آخر صورة للشابة السويدية ليزا البالغة من العمر حينها 22 عاماً في حفلة طلابية في أيار/مايو 2012. وبعد عامين انتقلت إلى سوريا مع زوجها لتعيش في عهد تنظيم داعش الإرهابي.

بعد عدة سنوات مع داعش وفي معسكرات الاعتقال في سوريا، عادت إلى السويد وهي في الثلاثين من عمرها، لتوجه لها شبهة ارتكاب جرائم حرب.

الخميس الماضي، وصلت ثلاث ممن يعرفن إعلامياً باسم “نساء داعش” مع أطفالهن الثمانية إلى السويد بعد ترحيلهم من معسكرات الاعتقال التابعة للإدارة الذاتية الكردية في سوريا. وبعد وقت قصير من وصولهن إلى مطار أرلاندا، ألقي القبض على النساء للاشتباه في ارتكابهن جرائم حرب، قبل أن يخلى سبيلهن مع استمرار الشكوك حولهن.

وكانت ليزا التي تعيش في يوتيبوري واحدة من تلك النساء، حيث ذهبت إلى سوريا في العام 2014.

عاشت ليزا في السويد كأي فتاة سويدية، حيوية وسعيدة، قبل أن تصبح فجأة متعاطفة مع داعش.

وقال أصدقاء سابقون لأفتونبلادت أنها بدأت تتطرف في سنتها الأخيرة من المدرسة الثانوية، بعد أن التقت بشاب مسلم واعتنقت الإسلام.

وخلال فترة قصيرة تحولت ليزا إلى متعاطفة متشددة مع داعش. ونشرت مقاطع فيديو متطرفة على الإنترنت وبدأت ترتدي ملابس تغطي وجهها. وطلبت من صديقاتها حذف كل صورها القديمة التي تظهر فيها في الحفلات.

وفي حسابها الشخصي على فيسبوك أعربت ليزا التي أصبح اسمها “أم عثمان” عن سعادتها بإعلان داعش خلافتها في حزيران/يونيو 2014. وكتبت “الله أكبر. كم أنا سعيدة!”.

سافرت ليزا إلى سوريا عبر تركيا مع زوجها آنذاك. وقتل زوجها أحمد الذي أصبح اسمه “أبو عثمان الأفغاني” في وقت لاحق في كوباني. ومنذ سقوط داعش في سوريا، عاشت ليزا في معسكرات الاعتقال في شمال سوريا، وكان آخرها مخيم روج حيث تقيم نساء داعش الأخريات وأطفالهن.

وقالت مصادر لأفتونبلادت إن أحمد وليزا أنجباً طفلاً، وأنها تزوجت مرة أخرى من سويدي آخر من داعش.

يوم الجمعة الماضي استجوبت الشرطة ليزا للاشتباه فى ارتكابها جرائم حرب. ووفقاً لوثائق حصلت عليها افتونبلادت، وقعت الجرائم المشتبه بها في وقت ما بين تموز/يوليو 2014 وكانون الأول/ديسمبر 2018 في سوريا. في حين نفت هي ارتكاب أي مخالفات.

اقرأ ايضاً:

الإفراج عن نساء داعش الثلاث مع استمرار الشكوك حولهن

بالصور: وصول نساء داعش لمطار آرلاندا

Related Posts