Foto: Ali Lorestani/ TT
Foto: Ali Lorestani/ TT
1.9K View

الكومبس – ستوكهولم: أظهر أحدث استطلاع للرأي في السويد، حصول حزب اليسار على أعلى دعم شعبي على الإطلاق منذ بدء استطلاعات الرأي الذي يجريها مركز Novus، فيما تمكن حزب ديمقراطي السويد اليميني المتطرف من العودة إلى المركز الثاني، كأكثر الأحزاب شعبية بعد حزب رئيس الحكومة، الديمقراطي الاشتراكي.

وحصل حزب اليسار على 13.3% وهو أعلى مستوى منذ بدء نوفوس قياس شعبية الأحزاب عام 2006.

وقال سكرتير الحزب آرون إتزلر للتلفزيون السويدي، “أعتقد أن هناك تقديرًا شعبياً قويًا بأن حزب اليسار أوقف زيادة الإيجارات لثلاثة ملايين شخص…هناك العديد من الدلائل على أن الأمور تسير على ما يرام بالنسبة لحزب اليسار” مشيرا إلى انضمام أكثر من 4800 عضو جديد للحزب منذ الأول من يونيو الماضي.

في الوقت نفسه، استعاد الديمقراطيون السويديون، موقعهم كثاني أكبر حزب في السويد بحصوله على 20.6% قبل حزب المحافظين الذين نال 20.1%.

وقال نائب رئيس مجموعة SD البرلمانية، ماتياس باكستروم يوهانسون، “هذه أرقام مرضية للغاية، إننا نحصل على استجابة جيدة لحلولنا للعديد من المشكلات المجتمعية اليوم”، حسب زعمه.

وحسب الاستطلاع أيضاً، تعافى حزب الوسط، الذي انخفض دعم ناخبيه بعد الأزمة الحكومية، وقال 8.9 في المئة من المستطلعين إنهم سيصوتون للحزب إذا جرت انتخابات اليوم.  

وتراجعت شعبية الاشتراكي الديمقراطي بنسبة 1.7% ليحصل على دعم 23.8 في المئة من الناخبين، لكن التغيير ليس ذا دلالة إحصائية، وفق القائمين على الاستطلاع.

كما استمر تراجع شعبية حزبي الليبراليين والمسيحي الديمقراطي فيما نال حزب البيئة بعض الارتفاع في شعبيته عند 3.8%.

Related Posts