راسموس بالودان غير مرحّب به بين سياسيي الدنمارك.. وشرطتها تطرده

: 6/13/23, 9:21 AM
Updated: 6/13/23, 9:23 AM
Foto: Håkon Mosvold Larsen / NTB TT
Foto: Håkon Mosvold Larsen / NTB TT

الكومبس – أوروبية: منعت الشرطة الدنماركية المتطرف اليميني راسموس بالودان من المشاركة في أحد أكبر المهرجانات السياسية في البلاد، وحظرته من الاقتراب من المكان.

وقررت الشرطة عدم السماح لبالودان بالمشاركة في مهرجان Folkemødet السياسي، والمستوحى من مهرجان ألميدالين السياسي السنوي في جزيرة غوتلاند السويدية.

وقالت في قرارها إنه من غير المسموح للسياسي المتطرف، بالتواجد في منطقة انعقاد المهرجان وحولها، في بورنهولم، وذلك طيلة مدة انعقاده من صباح الأربعاء وحتى ظهر الأحد.

وأبدى بالودان غضبه وامتعاضه من قرار الشرطة في منشور عبر فايسبوك، معتبراً أنه مخالف للقانون.

ويشارك في المهرجان الذي انطلق في العام 2011، قادة الأحزاب وسياسيون دنماركيون، بمن فيهم رئيسة الوزراء ميت فريدريكسن، إلى جانب منظمات وشركات وناشطين في المجتمع.

ويتولى السياسي المتطرف، والذي اشتهر بإحراق المصحف في السويد، رئاسة حزب Stram Kurs الدنماركي، العنصري والمعادي للمهاجرين.

وكانت السلطات السويدية أصدرت مذكرة غيابية بتوقيف بالودان، بعد تغيبه المتكرر عن التحقيق.

ويتهم الادعاء العام السويدي بالودان، بجرم التحريض على مجموعة من السكان، بعد إحراقه المصحف في عدة مدن سويدية العام الماضي.

More about "راسموس بالودان"

Alkompis Communication AB 559169-6140 © 2023.