Foto: Johan Nilsson / TT
Foto: Johan Nilsson / TT
2021-01-11

الكومبس – مالمو: تواجه محافظة سكونا، جنوب السويد، انتشاراً كبيراً للعدوى في الموجة الثانية من كورونا. وتدرس السلطات الصحية في المحافظة حالياً ما إذا كان سبب ذلك تغير سلالة الفيروس. وفق ما نقلت TT.

وقالت مسؤولة مكافحة العدوى في المحافظة، إيفا ميلاندر، في مؤتمر صحفي اليوم “خلال موجة كورونا الثانية، تعرضت سكونا لضربة أقوى من ستوكهولم، إذا قارنا مثلاً عدد المرضى الذين يتلقون الرعاية في المستشفيات. في الربيع الماضي تأثرت المحافظة بشكل أقل، وبالتالي لدينا عدد أقل من الأشخاص الذين لديهم مناعة، مقارنة بسكان ستوكهولم. هذا جزء من التفسير”.

نسخة جديدة من الفيروس؟

وقد يكون هناك سبب آخر يتمثل في أن الفيروس ربما تغير أو أن هناك سلالات جديدة تنتشر في سكونا أكثر من المناطق الأخرى في البلاد، حسب ميلاندر التي أضافت “ليس لدينا دليل علمي على ذلك حتى الآن، لكننا نبذل جهداً للتأكد، حيث كثّفنا تصنيف سلالات الفيروس لدينا”.

وخلال فصل الربيع، وصل العدد الأقصى لعدد مرضى كورونا في المستشفيات خلال يوم واحد إلى أقل من 100 مريض، منهم حوالي 20-25 في العناية المركزة. في حين وصلت الأرقام اليوم الإثنين إلى 571 مريضاً في المستشفيات، بينهم 62 في العناية المركزة. ويوم الخميس الماضي، كان عدد المرضى في مستشفيات سكونا 630 مريضاً، 62 منهم في العناية المركزة.  

فيما وصل الرقم في ذروة الموجة الأولى في ستوكهولم إلى 1100 مريض في المستشفيات. ويبلغ العدد حالياً 685 مريضاً منهم 80 في العناية المركزة، وفقاً لأرقام محافظة ستوكهولم يوم الجمعة الماضي.

بدء تطعيم موظفي الرعاية

 بعد اتفاق محافظات البلاد مؤخراً على ضرورة إعطاء الأولوية في اللقاح لموظفي الرعاية الصحية، بدأت محافظة سكونا تطعيمهم اليوم وكان أول من يتلقى اللقاح موظفو أقسام الطوارئ والعناية المركزة وأقسام العدوى وعمليات الإسعاف. فيما ستبدأ ستوكهولم تلقيح بعض العاملين في الرعاية الصحية غداً الثلاثاء.

Related Posts