صورة من فيديو لدمار تسبب به برميل متفجر في حلب وفق ما نقلت أسوشيتد برس عن شبكة حلب نيوز. 

(AP Photo/Aleppo News Network)
صورة من فيديو لدمار تسبب به برميل متفجر في حلب وفق ما نقلت أسوشيتد برس عن شبكة حلب نيوز. (AP Photo/Aleppo News Network)
2022-05-23

50 صانع قنابل سوري نُقلوا إلى روسيا

الكومبس – دولية: ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية نقلاً عن “مصادر استخبارية” إن الجيش الروسي يعتزم استخدام البراميل المتفجرة السورية سيئة السمعة ضد أوكرانيا. وقالت الصحيفة إن روسيا أحضرت منذ أسابيع عدة أكثر من 50 صانعاً سورياً. وفق ما نقلت أفتونبلادت اليوم.

ورأت الغارديان أن جلب صانعي القنابل قد يكون علامة تحذير أخرى على أن “الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ربما يكون على وشك استخدام الأسلحة الكيميائية في أوكرانيا”.

وكانت البراميل المتفجرة تصدرت عناوين الصحف في العالم بعد استخدامها خلال الحرب في سوريا وتسببها بدمار كبير وعدد كبير من الضحايا، وهي عبارة عن براميل نفط مليئة بالشظايا المعدنية والمتفجرات، اتهمت المعارضة الجيش السوري برميها من طائرات هليكوبتر لتنفجر في بلدات تسيطر عليها المعارضة. وتحدثت تقارير في وقت سابق عن ملء بعض البراميل بغاز الكلور.

ويشكك خبراء تحدثوا للغارديان في التأثير الذي يمكن أن يحدثه هذا السلاح في أوكرانيا. وقالوا إنه يمكن للقوات المسلحة الأوكرانية الوصول إلى أنظمة مضادة للطائرات لمواجهة الطائرات المقاتلة والمروحيات.

وقال مصدر استخباري أوروبي للصحيفة “نحن نعلم أن القدرة موجودة، لكن إذا استخدمها الروس، فإنهم سيخسرون”.

شكر لبوتين

وذكرت الصحيفة أن المتخصصين في البراميل المتفجرة يشكلون رأس الحربة في القوة التي أرسلتها الحكومة السورية إلى روسيا لدعم بوتين، كشكر على مساعدة الأخير للرئيس السوري في الاحتفاظ بالسلطة.

ونقلت الصحيفة عن المصدر الاستخباري أن ما بين 800 و1000 جندي سوري تطوعوا للسفر إلى أوكرانيا، ووُعدوا برواتب تتراوح ين 1500 و4 آلاف دولار وهو أكبر بعشرات الأضعاف مما يحصلون عليه في سوريا.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts