Bergslagens Miljö- och Byggförvaltning
Bergslagens Miljö- och Byggförvaltning

الكومبس – ستوكهولم: باتت مصلحة الهجرة السويدية مطالبة الآن بدفع مليار كرون تعويضاً عن الأضرار في العقارات المؤجرة لطالبي اللجوء. وفق ما نقل راديو السويد اليوم.

ويطالب أصحاب العقارات عادة مصلحة الهجرة بدفع تعويضات عن الأضرار التي تحصل في عقاراتهم بعد أن تخليها مصلحة الهجرة من سكانها وتسلمها لأصحابها.

واعتباراً من أيلول/سبتمبر 2016، تلقت المصلحة مطالبات بأكثر من مليار كرون، دفعت منها حوالي 400 مليون.

وفي إحدى الحالات حصلت الشركة المالكة للعقارات المؤجرة لطالبي اللجوء في بلدية ليندسبيري على تعويض بلغ 800 ألف كرون بسبب انتشار العفن والحشرات في الشقق. غير أن الشركة تعتقد بأن الضرر أكبر من ذلك بكثير، لذلك رفعت دعوى قضائية على مصلحة الهجرة مطالبة بـ9 ملايين كرون تعويضاً عن الأضرار.

وكانت السويد استقبلت خلال أزمة اللجوء في العام 2015 حوالي 160 ألف طالب لجوء. وكان على مصلحة الهجرة إيجاد كثير من أماكن الإقامة بسرعة.

أظهر تحقيق صحفي نشره التلفزيون السويدي الشهر الماضي أن مصلحة الهجرة دفعت مبالغ كبيرة أجرة مساكن لطالبي اللجوء ظلت خالية طيلة أربع سنوات.

وحسب الأرقام التي نشرها SVT، فإن تكلفة السكن التي دفعتها مصلحة الهجرة من العام 2010 إلى أيلول/سبتمبر 2020 بلغت في المجموع 20 مليار كرون مع ذروة واضحة في 2016 عندما دفعت أكثر من 7 مليارات كرون. وفي 2019، بلغت التكلفة حوالي 922 مليون كرون. وفي 2020 حتى تشرين الأول/أكتوبر 491 مليون كرون.

Related Posts