TT
TT
2022-06-07

الكومبس – دولية: فرضت روسيا حجراً صحياً في مدينة ماريوبول الأوكرانية خوفاً من تفشي وباء الكوليرا، حسب السلطات الأوكرانية. 

وقال نائب وزير الصحة الأوكراني إيهور كوزين لصحيفة كييف إندبندنت إن “الدفن الجماعي وضعف الوصول إلى المياه النظيفة أدى إلى وضع حرج في ماريوبول التي تحتلها روسيا”.

وبدأت الوزارة في تسجيل الحالات المشتبه بإصابتها بالكوليرا في المنطقة في الأول من يونيو، حسبما كتبت الصحيفة على تويتر.

وبدأت روسيا تسليم جثامين الجنود الأوكرانيين الذين قتلوا في معركة ماريوبول إلى السلطات الأوكرانية. وتم نقل عشرات الجثامين إلى كييف لتحديد هويتها باستخدام اختبارات الحمض النووي، وفقاً لمصدر عسكري رفيع المستوى ومتحدث باسم فوج آزوف، الذي شارك في الدفاع المطول عن مصانع الصلب في آزوفستال لعدة أشهر.

وكانت ماريوبول واحدة من أولى المدن التي تعرضت للهجوم عندما بدأت روسيا غزوها لأوكرانيا. وتقع المدينة الساحلية في موقع استراتيجي بين الحدود الروسية في الشرق وشبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا.

على الرغم من محاصرة أجزاء كبيرة من ماريوبول في وقت مبكر من الغزو، فإن عدداً من الجنود داخل مصانع الصلب في المدينة صمدوا ضد الهجوم الروسي لعدة أسابيع. وفي نهاية شهر مايو ألقى آخر الجنود داخل المصنع أسلحتهم. وجرى نقلهم إلى المناطق التي تسيطر عليها روسيا. وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أمس الإثنين إن أكثر من 2500 سجين من إدارة شرطة آزوف نُقلوا إلى مواقع أخرى في منطقتي دونيتسك ولوغانسك، حسبما كتبت سي إن إن.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر