لاجئون أوكرانيون خلال وصولهم إلى السويد

Foto: Johan Nilsson / TT
لاجئون أوكرانيون خلال وصولهم إلى السويد Foto: Johan Nilsson / TT

الكومبس – أخبار السويد: يدق اللاجئون والمنظمات التطوعية، ناقوس الخطر، لأن العديد من اللاجئين الأوكرانيين الذين قدموا إلى السويد، يمرون بأوقات عصيبة من الناحية المالية، وفق تقرير للقناة الرابعة السويدية، حيث لم تتم زيادة البدل اليومي للاجئين منذ ما يقرب من 30 عامًا ، على الرغم من حقيقة أن أسعار المواد الغذائية والسلع الأخرى أصبحت مؤخرًا باهظة الثمن.

وتتلقى جمعية Jolex ، في هيلسنبوري، التي تقدم الإمدادات للاجئين الأوكرانيين ، حوالي 500 استفسار أسبوعياً عن قيمة هذه الأموال .

وتقول جوانا لينديل، إحدى المتطوعات في الجمعية، ” كمية الاستفسارات التي نتلقاها هنا مخيفة”.  

ويبلغ البدل اليومي للاجئين البالغين، 71 كرون سويدي كحد أقصى في السكن الخاص و19 كرون سويدي كحد أدنى في سكن تابع لمصلحة الهجرة السويدية.

وتعيش الأوكرانيتان، تانيا وليودميلا مع عائلاتهما في سكن مصلحة الهجرة السويدية في بودن. حيث يتم توفير لهم، ثلاث وجبات في اليوم، ولكن لا شيء أكثر من ذلك.

وقالت ليودميلا، “تبلغ تكلفة تذكرة الحافلة البسيطة 26 كرون سويدي وأحصل على 19 كرون في اليوم. نحن ممتنون للسويد والحكومة للسماح لنا بالعيش هنا، لكن هذا لا يكفي للحصول على الطعام”.

والتقت الكومبس، الشاب أسامة زامل وزوجته الأوكرانية، اللذين فرا من الحرب في أوكرانيا.

ويقول أسامة للكومبس، “أنا عن نفسي لم أقدم على طلب للحصول على مساعدات من الدولة لكن الذي تتكفل به الدولة حاليا هو إقامتي أنا و عائلتي بفندق يعتبر من الفنادق الجيدة جدا و أيضا هم المتكفلين بإطعامنا ، ثلاث وجبات في اليوم، لكن عن باقي الأوكرانيين من الذين لجئوا الى السويد، الدولة تتكفل بإعطاء الطفل 19 كرون بينما يعطون البالغ 24 كرون سويدي في حال كان يأكل في الفندق أما اذا كان يعيش خارج الفندق يحصل على مساعدة تصل 64 كرون سويدي.

وأضاف، ” قدمت لنا الدولة بطاقة إقامة مع أوراق تعطينا الحق في العمل في حال أردنا البحث عن عمل ما، لكن ما أن يذهب الشخص للبحث عن عمل يتفاجأ أنهم يطلبون منه أيضا رقم ضريبي. في كل الأحوال هذه الإقامة مؤقته مدتها سنة وقابلة للتجديد ومصرح لنا أن نسافر في حال أردنا”.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts