Foto: Henrik Montgomery / TT
Foto: Henrik Montgomery / TT
4.4K View

خوستيد: لم يكافح أحد كما فعلت نوشي دادغوستار

الكومبس – ستوكهولم: رحب حزب اليسار بقرار حزب الوسط التراجع عن اقتراح تحرير أسعار الإيجارات في المباني الجديدة.

وقالت رئيسة اليسار نوشي دادغوستار على تويتر قبل قليل “إنها أخبار جيدة أخبار جيدة للمستأجرين في السويد”، مضيفة “هذا بفضل العمل والإصرار على حق السكن لأصحاب الأجور المنخفضة والأسر التي لديها أطفال وشباب ومتقاعدون. وقد أثمر ذلك. لا تزال الحالة السياسية صعبة، لكنني فخورة بالمشاركة في إسماع صوت المستأجرين في السويد”.

وأسعد قرار حزب الوسط، الرئيس السابق لحزب اليسار يوناس خوستيد أيضاً، حيث كتب على تويتر “لقد فزنا! الاشتراكي الديمقراطي والوسط يتراجعان عن تحرير الإيجارات”.

وأضاف “تهانينا لجميع المستأجرين في السويد. شكراً لكل الذين جادلوا وكافحوا. لم يفعل أحد ذلك أكثر من نوشي دادغوستار”.

وأعلن حزب الوسط في وقت سابق تراجعه عن اقتراح تحرير أسعار الإيجارات. وقال إنه يريد الآن إجراء مفاوضات جديدة حول اتفاق يناير. وفق ما نقلت داغينز نيهيتر.

وقالت رئيسة الحزب آني لوف “بما أن الاقتراح لم يعد مطروحاً، نعتقد بأنه من المهم أن نعدّل اتفاق يناير من أجل تحقيق توازن أفضل”.

ويعني تراجع حزب الوسط إمكانية الاتفاق بين أحزاب الاشتراكي الديمقراطي والبيئة واليسار والوسط على تشكيل حكومة برئاسة ستيفان لوفين بناء على اتفاق يناير دون الحاجة إلى اتفاق جديد.

ويمكن للوفين حسب توزيع مقاعد البرلمان تشكيل حكومة بالحصول على الدعم في البرلمان من الوسط واليسار والبيئة. غير أن العقدة كانت تكمن في إمكانية التفاهم بين حزبي الوسط واليسار. ومع تراجع الوسط عن تمسكه بالبند 44 مثار الخلاف الرئيسي مع اليسار، فإنه يمكن لحكومة لوفين العودة إلى اتفاق يناير كأساس لتشكيلها.

ومقابل التراجع عن البند 44 في اتفاق يناير، وهو ما يطالب به حزب اليسار. يريد الوسط بالمقابل تدابير لخفض ضريبة الدخل لذوي الدخل المنخفض والمتوسط وخفض الضرائب على حسابات ادخار الاستثمار في ميزانية الخريف المقبل.

وقالت لوف “نأمل أن يتمكن الليبراليون من العودة إلى الاتفاق الآن”، مشيرة إلى أن اتفاق يناير يستند إلى حقيقة أن الأحزاب الأربعة التي تقف وراءه يمكن أن تقدم ميزانية ليبرالية.