Foto: Jessica Gow / TT / kod 10070
Foto: Jessica Gow / TT / kod 10070
2021-02-16

وزير الداخلية يعقد اجتماعاً مع الشرطة للحد من عمليات الاحتيال

الكومبس – ستوكهولم: تلقت الشرطة منذ مطلع العام الجديد 57 بلاغاً عن حالات احتيال مرتبطة بلقاح كورونا، وسط قلق من ازدياد الظاهرة خصوصاً بين كبار السن.

وعقد وزير الداخلية ميكائيل دامبيري اجتماعاً رقمياً اليوم مع الشرطة في المركز الوطني لمكافحة الاحتيال، لدراسة سبل الحد من عمليات الاحتيال التي يستخدم فيها المحتالون لقاح كورونا لخداع المسنين والحصول على أموالهم.

في العام الماضي، جرى الإبلاغ عن 230 حالة احتيال تتعلق بكورونا، وفقاً لأرقام المركز الوطني. وبعد أن بدأ التطعيم زاد القلق من عمليات الاحتيال، ففي هذا العام فقط، حتى 7 شباط/فبراير، تلقت الشرطة 57 بلاغاً وأنهت التحقيق في 6 جرائم حصل فيها المحتالون على 59 ألف كرون. وفي 95 بالمئة من الحالات، كان المشتكون أكبر من 65 عاماً، وفي 75 بالمئة أكبر من 80 عاماً.

ومن الأساليب الشائعة للاحتيال أن يدعي المجرم أنه يتصل من مركز صحي أو من 1177 أو هيئة الصحة العامة أو خدمة الرعاية المنزلية. ويطلب من الشخص استخدام هويته البنكية أو دفع رسوم ليتم تلقيحه، أو تأكيد موعد اللقاح عبر bank-id. وحدث في بعض الحالات أن زار المحتالون الضحية في المنزل. وحدثت تهديدات بالعنف في إحدى الحالات عندما اكتشف الضحية حالة الاحتيال.

وحثت الشرطة المحافظات والمراكز الصحية على توضيح كيفية حجز مواعيد التطعيم وأنه مجاني تماماً.

وازدادت حالات الاحتيال المرتبطة بكورونا على المستوى الدولي أيضاً، وكانت هناك تقارير عن شهادات اختبار مزورة بعد أن فرضت الدول قيوداً على السفر وأغلقت الحدود.

Related Posts