Foto: TT
Foto: TT
4K View

221 حالة غش مكتشفة العام الماضي.. ورشاوى لتفادي محاضرتي “الكحول” و”الجليد”

مدارس بالأسود دخلها مليار كرون سنوياً

الكومبس – ستوكهولم: الغش بوسائل متطورة، تقديم رشوة، مدارس سياقة غير قانونية تعمل بالأسود. مظاهر انتشرت في السويد خلال السنوات الأخيرة بهدف واحد؛ الحصول على رخصة السياقة بأسهل وأسرع طريقة ممكنة، حتى لو كان ذلك يشكل خطراً على حياة الفرد أو الآخرين.

أدين ستة أشخاص مؤخراً بالغش في الجزء النظري من اختبار رخصة السياقة بعد اكتشاف استخدامهم أدوات متطورة كالكاميرات والسماعات في عملية الغش. ويتوقع متابعون مزيداً من الإدانات بعد تشديد القانون في العام الماضي، حيث يعتقدون بأن ما تم كشفه حتى الآن ليس سوى جزء صغير من حجم الجريمة.

من جانب آخر، باتت تنتشر في السويد مدراس غير نظامية لتعليم السياقة بالأسود. ويقدر خبراء دخلها السنوي بنحو مليار كرون.

اكتشفت مصلحة المرور العام الماضي النقل السويدية العام الماضي السويدية 221 حالة غش في امتحانات السياقة النظرية، منها 185 حالة بمعدات تقنية متطورة.

منذ أول آذار/مارس 2020، بات يجب على كل شخص يتقدم للاختبار النظري أن يشهد كتابياً بشرفه وضميره أنه لن يغش أو يستخدام أي وسائل تقنية، ما يعني أنه يمكن إبلاغ الشرطة بالغش باعتباره جريمة تقديم بيان كاذب، وهي جريمة يمكن أن تؤدي إلى دفع غرامة أو الحبس لمدة تصل إلى ستة أشهر.

وقالت مسؤولة اختبارات السياقة في مصلحة المرور كريستينا هاغبيري إن “هذه القاعدة لم تكن موجودة من قبل، وأدى وجودها إلى إدانة مزيد من الأشخاص”. وأضافت “الأمر يتعلق بالسلامة على الطريق ولا نريد أن ينجح أحد بالغش”. وفق ما نقلت TT.

معدات سرية

وتظهر محاكمة الأشخاص الستة أنهم استخدموا معدات تقنية في عملية الغش مثل سماعات الأذن الصغيرة والكاميرات والهواتف المحمولة، فبهذه الطريقة، يتم نقل الأسئلة من غرفة الاختبار إلى شخص آخر في الخارج وتلقي الإجابات عبر سماعة الأذن. وذكر أحدهم أنه تلقى عرضاً بالمساعدة من قبل شخص في المدينة مقابل 6 آلاف كرون.

واعتبرت المحاكم المحلية خمسة من الحالات الستة مشددة لأنها تتعلق بتعريض السلامة على الطريق للخطر.

وكتبت محكمة مقاطعة بليكينغه أن السائقين الذين لا يعرفون المعلومات النظرية “يشكلون خطراً مباشراً على حياة الآخرين من مستخدمي الطرق”.

واتخذت مصلحة المرور إجراءات إضافية للحد من الغش في امتحان السياقة، حيث وضعت كاميرات مراقبة في مراكز الاختبار وبات كل شخص يتسلم مجموعة فريدة من الأسئلة في كل مرة. غير أن مصلحة المرور وإدارة النقل تؤكدان وجود حاجة لمزيد من التدابير.

رشوة وتهديد

وكان تحقيق قدمته إدارة النقل للحكومة الخريف الماضي اقترح الحرمان من التقدم لامتحان السياقة النظري والعملي لكل من يلجأ إلى التهديد أو الرشوة في إطار الاختبار.

تحدث حالات الرشوة عادة في مجالات التدريب الإلزامي كالتهرب من محاضرة الكحول أو السياقة على الجليد، حسب سكرتير اتحاد مدربي السياقة كريستر فيكمان الذي أضاف “نرى أن المشكلة تنمو. ونشك في أن هناك عدداً كبيراً من الأنشطة غير القانونية في ما يتعلق بالامتحان النظري والعملي. إنه نشاط إجرامي ومنظم حين تتعرض الأنشطة المرخصة للرشوة”.

تدريب بالأسود

وركزت اقتراحات إدارة النقل أيضاً على تدابير مكافحة “أنشطة التدريب غير القانونية” أو مدارس التدريب بالأسود. وهي ليست ظاهرة هامشية، فوفقاً لهيئة مكافحة الجرائم الاقتصادية، ربما يكون التدريب بالأسود في بعض المناطق أكبر من مدارس القيادة القانونية.

وقدّر اتحاد المدربين بأن هذا النشاط غير المشروع يبلغ حجم دخله السنوي مليار كرون سنوياً.

وقال فيكمان “نحن نعلم أن هذا يحدث في كل مكان تقريباً في البلاد. ورقم المليار كرون هو تقدير تقريبي، يستند إلى الحقائق التي تلقيناها استناداً إلى القضايا الجنائية وأشياء أخرى (..) اقترحت إدارة النقل تشديداً حاداً لعقوبة هذا النوع من الأنشطة ونحن نرحب بذلك”.

وتدرس الحكومة حالياً اقترحات إدارة النقل بهدف إعداد قانون متكامل للحد من عمليات الغش والرشوة ووقف مدارس التدريب العاملة بالأسود.

ما هو اختبار السياقة النظري؟

يتكون اختبار السياقة النظري لرخص القيادة B من 70 سؤااًا، 65 منها فقط مدرجة في النتيجة. ويجب على المتقدم أن يجيب على 52 سؤالاً بشكل صحيح لينجح. ووقت الاختبار 50 دقيقة.

يقيس الاختبار معرفة المتقدم بالمركبات والبيئة والسلامة على الطرق وقواعد المرور والظروف الشخصية.

ويترجم الاختبار إلى 14 لغة، لمساعدة أولئك الذين لا يتحدثون السويدية. ومن الممكن أيضاً تقديم الاختبار مع مترجم.

Related Posts