Johan Nilsson/TT
Klättrande robotar ska fixa skadorna på flygplan. Arkivbild.
Johan Nilsson/TT Klättrande robotar ska fixa skadorna på flygplan. Arkivbild.
2019-01-22

الكومبس – لوليو: يجري العمل في جامعة لوليو للتكنولوجيا على تطوير روبوتات تسلق تقوم بفحص الطائرات والتأكد من سلامتها قبل إقلاعها، حيث ستعمل تلك الروبوتات بدلاً عن المراقبين البشريين.

وفي الوقت الحالي، يتم تفتيش الطائرات يدوياً من قبل موظفين مجهزين بأجهزة الاستشعار. وفي حال جرى العثور على شيء مشتبه بتعرضه الى ضرر، فإن على موظفي المراقبة الصعود الى الطائرة وفحص ذلك عن قرب.

ووفقاً للبروفيسور علم الروبوتات في جامعة لوليو جورج نيكولاكوبولوس، فإن عمل المراقبين البشريين هو عملية مستهلكة للوقت ومكلفة. ونجح الآن فريق أبحاثه في الجامعة بإجراء عمليات فحص ناجحة على طائرة بوينغ 737 باستخدام روبوت تسلق.

ويعتقد نيكوكوبولوس، أنه يمكن للروبوتات أن تتولى مسؤولية تفتيش الطائرات بدلاً عن الأشخاص في غضون العام أو العامين المقبلين.

وسيكون بمقدور تلك الروبوتات فحص لطائرة بشكل مستقل دون قيادة بشرية. وستُنجز ذلك بشكل أسرع من الناس وسيكون أسهل وأكثر أماناً.

ومن المؤمل أن تكون تلك الروبوتات قادرة على تفتيش الطائرة وعلى معالجة الضرر في الوقت نفسه.

وقال نيكولا كوبولوس: “في غضون خمس سنوات، اعتقد ان الروبوتات ستكون قادرة على القيام بمثل هذه المهام”.

جدير ذكره، أن مشروع التسلق الآلي هو جزء من مشروع أفق 2020 التابع للمفوضية الأوروبية، ويهدف الى تطوير تفتيش الأجسام المركبة على الطائرات.

Related Posts