Foto: Stefan Jerrevång / TT
Foto: Stefan Jerrevång / TT
1.9K View

الكومبس – ستوكهولم: قالت مصادر لتلفزيون وراديو السويد، إن الثقة تضررت في وزير البنية التحتية، توماس إينيروث، بعد اتهامه بالتحرش الجنسي بزميلة له في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، خلال مؤتمر للحزب في أوائل نوفمبر الجاري في يوتبوري.

وقالت تلك المصادر، “إن الثقة معدومة. ليس فقط لأنه لمس مؤخرة زميلته، ولكن بسبب الفوضى التي أحدثها لعدم إدراك العواقب لهذا الفعل” ، كما يقول مصدر لـ SVT.

وذكر أحد أعضاء الحزب للتلفزيون، “لقد اهتزت ثقتي به”

من جهته قال روبرت أوليسن من الحزب الاشتراكي الديمقراطي في سمولاند إنه يشعر “بخيبة أمل وغضب” من توماس إينيروث.

وتم رفع بلاغ للشرطة بحق الوزير، لكن المدعية العامة ماريا ستيرب لم تقرر بعد اليوم الخميس ما إذا كان سيتم بدء تحقيق أولي.

كشفت صحيفة “أفتونبلادت” أن وزير البنية التحتية توماس إينيروث، الذي ينتمي الى الحزب الاشتراكي الديمقراطي تحرش بمؤخرة إحدى عضوات مؤتمر الحزب الأخير الذي عقد في مدينة يوتيبوري، وانتُخبت فيه ماجدلينا أندرشون رئيسة للحزب.

وبحسب معلومات الصحيفة، فإن الواقعة حدثت في غرفة بفندق Gothia towers الذي كان يقيم فيه عدد من مندوبي المؤتمر، وذلك في 6 نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي.

Related Posts