Foto: Polisen
Foto: Polisen

إخضاع المدان للفحص النفسي قبل إصدار حكم بالعقوبة

التحقيقات أظهرت أن الفتى كان يستهدف المسلمين ومؤيدي المثلية

الكومبس – ستوكهولم: أدانت محكمة لوند اليوم الفتى البالغ من العمر 15 عاماً الذي هاجم مدرسة في بلدية إيسلوف الصيف الماضي، بتهمة الشروع بالقتل بعد طعنه معلماً في المدرسة. لكن قبل صدور الحكم بالعقوبة، سيخضع الفتى لفحص نفسي جنائي موسع. وفق ما نقلت TT.

استمرت المحاكمة خمسة أيام، وأجريت كلها تقريباً خلف أبواب مغلقة بسبب صغر سن المتهم.

وإضافة إلى محاولة قتل معلم، فإن الفتى متهم بتهديد موظفي المدرسة وطلابها، وكذلك الشرطي الذي حاول نزع أسلحته.

ورأت المحكمة أن الأدلة مقنعة بأن الصبي وجّه تهديداً خطيراً للشرطي والطلاب والموظفين. وأدانته بتهمة التهديد أيضاً.

وكان الفتى هاجم مدرسته Källebergsskolan  في 19 آب/أغسطس الماضي، مرتدياً خوذة وقناعاً وملابس سوداء وحاملاً سكيناً كبيرة وسلاحاً.

وأسفر الهجوم عن طعن أحد المعلمين وإصابته إصابات خطيرة، بينما ثار الذعر بين طلاب المدرسة وموظفيها. وهزت الحادثة السويد حينها.

وأظهرت التحقيقات أن الفتى أعد قائمة بالطلاب والمعلمين الذين كان ينوي قتلهم في مختلف الصفوف. كما احتفظ ببيان يشيد بمجرزة “كرايست تشيرتش” الإرهابية التي استهدفت مسجدين في نيوزيلاندا وراح ضحيتها العشرات.

وتضمنت التحقيقات أدلة تبين أن الفتى كان يستعد منذ فترة طويلة للهجوم على المدرسة.

كما قام الشاب بتسجيل وبث الهجوم المدرسي الذي استمر 16 دقيقة بالكامل عبر تثبيت هاتفه النقال على الخوذة التي وضعها على رأسه.

ويُسمع في الفيلم صوت المتهم وهو يضحك مما يفعله ويسخر من المعلم الذي طُعن أمامه.

وقال خلال الفيديو “إنه بالفعل اليوم الثاني من المدرسة والمعلم قد مات”.

وأظهرت لائحة الاتهام أن الفتى خطط للهجوم وكان متأثراً بالإفكار النازية وأراد “الإساءة إلى مجموعة من الناس على أساس العرق أو اللون أو الأصل العرقي أو العقيدة او التوجه الجنسي”.

وأظهر التحقيق الأولي أن الفتى كان يستهدف المسلمين ومؤيدي المثلية في المدرسة. ووفقاً لما كتبه هو نفسه قبل الهجوم، كانت الخطة هي قتل هؤلاء.

وكشفت معلومات صحفية أن تحذيرات واضحة صدرت عن الفتى قبل الهجوم، أحدها من مكتب التحقيق الفيدرالي الأمريكي (إف بي آي) الذي أرسل رسالة تحذّر من خطط لهجوم على مدرسة في السويد.

وعندما بدأت المحاكمة في 28 أكتوبر/تشرين الأول، وصف محامي الدفاع ليف بيرشون ما فعله الفتى بأنه “عمل مجنون”. وادعى أنه كان تحت تأثير اضطراب نفسي خطير.

واعترف الفتى خلال الاستجواب بالاعتداء لكنه أنكر الشروع بالقتل. وقال إنه كان من قبيل الصدفة أن هذا المعلم بالذات طعن. وأضاف أنه ضرب إنذار الحريق خلال الهجوم لأنه أراد أن يغادر الآخرون وأنه لم يرد إيذاء أي شخص آخر.

وقال الفتى إنه يشعر بتعب نفسي وضغط شديد منذ فترة طويلة، وإنه في النهاية لم ير أي طريقة أخرى سوى مهاجمة مدرسته.

اقرأ أيضاً

“الإف بي آي” حذّر من هجوم مدرسة إيسلوف قبل وقوعه

مهاجم مدرسة إيسلوف أعدّ قائمة بطلاب ينوي قتلهم

مهاجم مدرسة إيسلوف متأثر بالأفكار النازية

مهاجم المدرسة في إسلوف يتحدث عن دوافعه

Related Posts